2021-04-21

فرنسا تشير إلى “تدخّل عسكري” تركي في قره باغ

مركبات تركية
مركبات عسكرية تركية تسير على دورية في قرية الحشيشة السورية على مشارف بلدة تل أبيض على الحدود مع تركيا، في 8 سبتمبر 2019 تنفيذاً للاتفاق الأميركي التركي حول إنشاء "منطقة آمنة" (AFP)

أكدت فرنسا في 7 تشرين الأول/أكتوبر الجاري أن تركيا تتدخل “عسكريا” في نزاع ناغورني قره باغ إلى جانب أذربيجان، وجددت مخاوفها من “تدويل” الصراع، وفق ما نقلت وكالة فرانس.

وصرح وزير الخارجية الفرنسي جان-إيف لودريان أمام لجنة الشؤون الخارجية في الجمعية الوطنية أن “الجديد في الأمر هو وجود تدخل عسكري لتركيا مما قد يؤدي إلى تأجيج تدويل الصراع”. 

ويشهد إقليم ناغورني قره باغ، وهو جيب انفصالي أرمني داخل أذربيجان، مجاور لإيران، قتالا عنيفا بين القوات الأرمنية والأذربيجانية. 

وندد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مؤخرًا بما وصفه نشر “مقاتلين سوريين من جماعات جهادية” في ناغورني قره باغ ممن مروا، وفق الاستخبارات الفرنسية، عبر غازي عنتاب (تركيا). ولم ترد أنقره علنًا على هذه الاتهامات. 

وأسف وزير الخارجية الفرنسي لـ “وقوع عدد كبير من الضحايا المدنيين من اجل تحقيق تقدم طفيف في الأراضي من جانب أذربيجان بما أن أذربيجان هي التي بدأت النزاع”.

ودعا من جديد إلى وقف فوري للقتال والعودة إلى طاولة المفاوضات بين الطرفين “من دون شروط” تحت رعاية مجموعة مينسك المكلفة بالوساطة وتضم فرنسا وروسيا والولايات المتحدة. 

وأوضح لودريان “ستعقد اجتماعات غدا في جنيف وآخرى في موسكو ونأمل أن يؤدي ذلك إلى بدء المفاوضات”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.