مدمرة أميركية ترسو في ميناء الجزائر

المدمرة الأميركية "روزفلت" ترسو في ميناء العاصمة الجزائرية
المدمرة الأميركية "روزفلت" ترسو في ميناء العاصمة الجزائرية في 19 تشرين الأول/ أكتوبر 2020

أعلنت الولايات المتحدة، في 19 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، أن المدمرة الأميركية “روزفلت” رست في ميناء العاصمة الجزائرية بعدما أتمت مهمة في مياه البحر المتوسط.

وقالت السفارة الأميركية لدى الجزائر في بيان إن المدمرة “يو إس إس روزفلت” الحاملة للصواريخ تزور ميناء الجزائر العاصمة الأحد، بعد استكمال دورية مع شركاء منظمة حلف شمال الأطلسي في المنطقة،

ونقلت السفارة عن الأدميرال مايكل بايز مدير القيادة البحرية للقوات البحرية الأميركية في أوروبا وأفريقيا قوله”تلعب الجزائر دورًا مركزيًا في أمن البحر المتوسط.

وتابع بايز: “نتطلع إلى تعزيز علاقاتنا في المجال البحري مع الجزائر لتعزيز مصالحنا المشتركة في مكافحة الأنشطة الخبيثة على الساحل الإفريقي للبحر المتوسط”.

من جهته، قال القائم بالأعمال بالسفارة الأميركية في الجزائر غوتام رانا: ” تتسم الشراكة الأمريكية الجزائرية بالاحترام المتبادل والعميق”.
وتابع: “يعمل الجانبان معًا للتعلم من بعضهما البعض، ونتعاون معًا بشكل وثيق لتشجيع الاستقرار والازدهار في المنطقة”.

وكان وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر، اختتم في مطلع أكتوبر الجاري، زيارة هي الأولى من نوعها لمسؤول رفيع في البنتاغون منذ 15 عاما.

وخلال الزيارة، أجرى إسبر محادثات مع كبار المسؤولين الجزائريين وعلى رأسهم، الرئيس عبد المجيد تبون، وتركزت المباحثات على الشأن الأمني في شمال أفريقيا ومنطقة الساحل.

كما عبر عن دعمه لتوسيع العلاقات العسكرية بين البلدين، مبينا الدور الريادي الثابت للجزائر في مجال الأمن الإقليمي.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate