واشنطن تحذّر من ضربات صاروخية قد يشنّها الحوثيون على الرياض

باتريوت
صورة ملتقطة في 20 فبراير 2020، تُظهر أحد أفراد القوات الجوية الأميركية بالقرب من بطارية صاروخ باتريوت في قاعدة الأمير سلطان الجوية في الخرج، وسط المملكة العربية السعودية. (AFP)

حذّر مسؤولون أميركيون في 28 تشرين الأول/أكتوبر الجاري من هجمات صاروخية قد يشنّها المتمرّدون الحوثيون في اليمن ضدّ الرياض، وذلك بعدما أعلن “تحالف دعم الشرعية في اليمن” بقيادة السعودية عن اعتراضه طائرات مسيّرة مفخّخة أطلقها الحوثيون باتّجاه المملكة، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وصعّد الحوثيون المدعومون من إيران هجماتهم على السعودية، مستهدفين خصوصاً المناطق الجنوبية المحاذية لليمن.

ودعت سفارة الولايات المتحدة في الرياض المواطنين الأميركيين المتواجدين في العاصمة السعودية إلى “التأهب” و”اتّخاذ الاحتياطات اللازمة”.

وتابع البيان الذي نشرته السفارة على موقعها الإلكتروني أنّها “تتابع تقارير عن صواريخ محتملة أو طائرات مسيّرة قد تستهدف الرياض اليوم”، من دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

وسبق للحوثيين أن استهدفوا الرياض بصواريخ وطائرات مسيّرة، أعلن التحالف اعتراض غالبيتها.

وتبعد الرياض نحو 700 كيلومتر إلى الشمال من الحدود اليمنية.

وبعد ساعات من صدور بيان السفارة، أعلن التحالف اعتراض “ستّ طائرات بدون طيار (مفخخة) أطلقتها المليشيا الحوثية الإرهابية بطريقة ممنهجة ومتعمدة لاستهداف الأعيان المدنية والمدنيين بالمملكة”، وفق ما نقلت وكالة الأنباء السعودية عن بيان أصدره المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العقيد الركن تركي المالكي.

ولم يوضح “تحالف دعم الشرعية في اليمن” ماهية هذه الأهداف.

ولاحقا افاد التلفزيون السعودي بأن التحالف اعترض أيضاً صاروخاً بالستياً كان يستهدف منطقة جازان ودمّر هدفين آخرين في الجو.

وتتّهم السعودية إيران بإمداد الحوثيين بأسلحة متطورة، ما تنفيه طهران.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate