وسائل إعلام تركية تؤكد اختبار أنقرة نظام دفاع جوي روسي

منظومة أس-400
جنود روس يتفحّصون أنظمة الصواريخ "أس-400 تريومف" في مدينة إليكتروستال الروسية في آب/أغسطس 2007 (AFP)

أكدت وسائل إعلام تركية إجراء أنقرة في 16 تشرين الأول/أكتوبر الجاري أول اختبار لنظام دفاع جوي روسي فائق التطور أثار شراؤه غضب الولايات المتحدة، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وعلّقت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية مورغان أورتاغوس أنه “في حال تأكد ذلك، سندين بأشد العبارات اختبار صاروخ نظام اس 400 غير المتناسب مع مسؤوليات تركيا كحليف في حلف شمال الأطلسي وشريك استراتيجي للولايات المتحدة”. 

وأضافت في تصريح أرسلته لوكالة فرانس برس أن “الولايات المتحدة قالت بوضوح إنها لا تريد تفعيل نظام اس 400. وحذرنا بوضوح من التداعيات الوخيمة المحتملة على علاقاتنا في مجال الأمن في حالت فعّلت تركيا النظام”.      

ووفق تلفزيون اهابر (الخبر) الموالي للحكومة، اختبر الجيش التركي صاروخا من نظام “اس 400” في مدينة سينوب (شمال). ونشرت وسائل إعلام تركية أخرى شريط فيديو غير رسمي يظهر سحابة بيضاء في الجو.

ورفض وزير الدفاع التركي تأكيد أو نفي إطلاق الصاروخ.

وسبّب شراء تركيا نظام “اس 400” في سياق تقاربها مع موسكو، خلافات مع عدة دول غربية تقول إن النظام الروسي لا يتماشى مع معدات حلف شمال الأطلسي (ناتو). 

وردا على تسليم أول بطارية العام الماضي، علّقت الولايات المتحدة مشاركة تركيا في برنامج تصنيع طائرات حربية أميركية حديثة من طراز “اف 35″، معتبرة أن “اس 400” يمكن أن يتسبب في كشف أسرارها التكنولوجية.

كما هددت واشنطن أنقرة بفرض عقوبات عليها في حال تفعيل نظام الدفاع الجوي روسي الصنع. وقادت الأخبار حول الاختبار إلى إصدار المدافعين عن فرض العقوبات دعوات للحكومة الأميركية للمضي قدما في تطبيقها.

ورغم تهديدات واشنطن المتكررة، أكد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان عدة مرات أنه سيتم نشر النظام.

وتدافع أنقرة عن خيارها بالقول إن الولايات المتحدة رفضت بيعها نظام “باتريوت” للدفاع الجوي.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate