2021-01-26

وكالة: صفقات سلاح أميركية وشيكة مع تايوان

قاذفة H-6
صورة تم التقاطها ونشرها في 25 مايو 2018 من قبل وزارة الدفاع التايوانية، تُظهر مقاتلة F-16 تايوانية (إلى اليسار) تراقب إحدى قاذفات صواريخ H-6 الصينية التي حلقت فوق قناة باشي جنوب تايوان ومضيق مياكو ، بالقرب من اجزيرة أوكيناوا (AFP)

ذكرت وكالة رويترز في 13 تشرين الأول/أكتوبر الجاري نقلاً عن 5 مصادر مطلعة قولها إن البيت الأبيض يمضي قدما في 3 صفقات بيع أسلحة متطورة لتايوان، في حين هددت الصين برد انتقامي.

وكانت تقارير إعلامية نشرت في سبتمبر الماضي أفادت بأن ما يصل إلى 7 أنظمة أسلحة رئيسية تشق طريقها في عملية التصدير الأميركية مع تكثيف إدارة دونالد ترامب الضغوط على الصين.

وقالت المصادر، التي طلبت عدم كشف هويتها، إن رؤساء لجنتي العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ والشؤون الخارجية بمجلس النواب وصلتهم إخطارات بأن وزارة الخارجية التي تشرف على مبيعات السلاح للخارج، وافقت على ثلاث من الصفقات المزمعة.

وصرح متحدث باسم وزارة الخارجية: “كسياسة عامة، لا تؤكد الولايات المتحدة الصفقات الدفاعية المقترحة أو عمليات النقل، ولا تعلق عليها، قبل إخطار الكونغرس رسميا بها”.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، تشاو ليجيان، إن مبيعات السلاح الأميركية لتايوان تمس سيادة الصين وتلحق الضرر الشديد بمصالحها الأمنية وحث واشنطن على الاعتراف صراحة بالضرر الذي تتسبب فيه مبيعات السلاح وإلغائها، موضحاً “ستتخذ الصين الرد المشروع والضروري وفقا لتطورات الموقف”.

وليس من المتوقع أن يعترض المشرعون، وهم بشكل عام قلقون مما يعتبرونه عدوانا صينيا ومؤيدون لتايوان، على مبيعات السلاح.

وقالت جوان أو المتحدثة باسم وزارة الخارجية في تايوان إن الحكومة لم يتم إبلاغها رسميا بأي مبيعات سلاح جديدة، مضيفة “تواصل الصين اللجوء للاستفزازات العسكرية لتقويض الاستقرار عبر المضيق وفي المنطقة فيما يسلط الضوء على أهمية تعزيز تايوان لقدراتها الدفاعية”، وفقاً لرويترز.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.