الجزائر تتسلم مقاتلات روسية وصلت إلى البلاد بسرية تامة

مقاتلة ميغ-29
مقاتلة ميغ-29 (صورة أرشيفية)

قالت الصحيفة الإلكترونية الجزائرية “ميناديفونس” المتخصصة في الشؤون العسكرية إن القوات المسلحة الجزائرية تسلمت قبل أسابيع الدفعة الأولى من طائرات الميغ 29 آم/آم 2 الروسية الصنع.

وأوضحت “ميناديفونس” (Menadefense) ، في 1 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، أن هذه الطائرات جيء بها إلى الجزائر غير مركبة في سرية تامة قبل ظهورها في منطقة وهران بشمال غرب الجزائر قبل أيام قليلة.

وأضافت الصحيفة الجزائرية بأن الغاية من اقتناء هذا السرب من الطائرات الروسية هي إحلاله “كقوة تدخل سريع” محل نظيره من طائرات ميغ 29 إيزديلي9.13.

وسبق للجزائر أن أرسلت وفدا هاما يرأسه قائد القوات الجوية الجزائرية إلى المعرض الروسي للطيران في العاصمة موسكو بداية شهر سبتمبر الماضي، حسب “ميناديفونس”، جرى خلاله توقيع  عقدين مع شركة “روسابورون إكسبورت” الروسية. يتعلق العقد الأول باقتناء سرب من طائرات ميغ 29 آم/آم 2،  فيما يتعلق الثاني بشراء سرب جديد من الطائرات المقاتلة سو 30 وتحديث مجموعة من طائرات الأسطول الجوي الجزائري بتعزيزها بأنظمة إلكترونية حديثة روسية.

في نهاية شهر سبتمبر الماضي، استقبل سعيد شنقريحة، قائد هيئة الأركان الجزائري، دميتري شوغاييف، مدير دائرة التعاون العسكري/التقني في الفيدرالية الروسية وألكسندر ميخييف، رئيس شركة “روسابورون إكسبورت”، وخبراء عسكريين في العاصمة الجزائرية. وأهدى شوغاييف خلال هذه الزيارة نموذجا مصغرا للطائرة سو 57 لسعيد شنقريحة، وبحث الوفد الروسي مع قيادة الجيش الجزائري تحضير اجتماع يناير 2021 في روسيا حول التعاون العسكري الثنائي.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.