2021-05-09

توضيحات إيران بشأن موقع نووي مشتبه به تفتقر للمصداقية (وكالة الطاقة الذرية)

صاروخ إيراني
مركبة عسكرية إيرانية تحمل صواريخ خلال استعراض بمناسبة يوم الجيش السنوي للبلاد في 18 نيسان/أبريل 2018 في طهران. وقال الرئيس حسن روحاني خلال العرض إن إيران "لا تنوي أي اعتداء" على جيرانها لكنها ستواصل إنتاج كل الأسلحة التي تحتاجها للدفاع عن نفسها (AFP)

طلبت الوكالة الدولية للطاقة الذرية من إيران تقديم توضيحات جديدة حول موقع نووي مشتبه به، معتبرة أنّ المعلومات التي وفرتها “تفتقر للمصداقية”، وفق تقرير اطلعت عليه وكالة فرانس برس في 11 تشرين الثاني/نوفمبر الحالي.

وجاء في التقرير أنه على الرغم من تقديم السلطات الإيرانية بعض المعلومات حول الموقع “أبلغت الوكالة إيران أنها لا زالت تعتبر أن الرد الإيراني يفتقر للمصداقية من الناحية التقنية”.

وشدد تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية على ضرورة “تقديم إيران تفسيرا كاملا وسريعا لوجود جزيئات من اليورانيوم المصنّع… في موقع في إيران غير مصرّح عنه للوكالة”.

وفي حين لم تحدد الوكالة في تقريرها الموقع المذكور، أشارت مصادر دبلوماسية لفرانس برس إلى أنه يقع في منطقة تورقوزآباد في طهران، وكانت إسرائيل قد اتّهمت إيران بممارسة أنشطة ذرية سرية فيه.

ولم يقدّم التقرير أي معلومات إضافية حول موقعين آخرين أخذت منهما الوكالة عيّنات في أيلول/سبتمبر يمكن أن تكون قد جرت فيهما أنشطة ذرية غير مصرّح عنها في أوائل العقد الأول من القرن الحالي.

ولا يزال تحليل تلك العينات جاريا.

لكن التقرير أكد أن مخزون إيران من اليورانيوم المخصّب بات حاليا يتخطى بـ12 ضعفا السقف المنصوص عليه في الاتفاق النووي المبرم مع الدول الكبرى في عام 2015.

وأعلنت الوكالة أنه اعتبارا من الثاني من تشرين الثاني/نوفمبر “بلغ إجمالي مخزون إيران من اليورانيوم المخصّب 2442,9 كلغ”.

ويحدد الاتفاق النووي سقف تخزين اليورانيوم المخصّب عند 300 كلغ على شكل مركّب محدّد، أي ما يعادل 202,8 كلغ من اليورانيوم المخصب غير المركب.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.