ديمقراطيون أميركيون منزعجون من بيع مقاتلات أف-35 إلى الإمارات

طائرة أف-35
طائرة مقاتلة تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي من طراز F-35 Lightning II تقدم عرضا جويا خلال تخريج طيارين متدربين جدد في قاعدة حتريم في صحراء النقب، بالقرب من مدينة بئر السبع جنوب إسرائيل، في 29 يونيو 2017 (AFP)

الأمن والدفاع العربي – ترجمة خاصة

يدفع الديمقراطيون في مجلس النواب ومجلس الشيوخ الأميركيين نحو تشريعات جديدة لإبطاء أو فرض قيود على البيع المقترح لخمسين طائرة من طراز أف-35 إلى الإمارات العربية المتحدة، مما يشير إلى الطريق الصعب المحتمل أمام الصفقة بغض النظر عمّن سيحتل البيت الأبيض في يناير القادم.

وأكد النائب الديمقراطي إليوت إنجل، رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، أن إدارة ترامب أرسلت الصفقة المقترحة إلى مجلس النواب، بعد أن وقعت إسرائيل على الصفقة. وسيمثّل الاتفاق تغييرًا كبيرًا في سياسة الولايات المتحدة في المنطقة، حيث تعطي واشنطن الأولوية عادةً للأمن الإسرائيلي في صفقات الأسلحة من خلال ضمان التفوق التكنولوجي الإسرائيلي في الأسلحة العسكرية.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وقّع سراً على الصفقة، قبل توقيع اتفاقيات السلام بين إسرائيل والإمارات والبحرين. في المقابل، تتحرك الولايات المتحدة لبيع المزيد من طائرات أف-35، ومنح الوصول إلى أنظمة سرية للغاية خاصة بالطائرة – والتي لا تستطيع إسرائيل الوصول إليها اليوم -، بالإضافة إلى إمكانية منح إسرائيل حق الوصول إلى أقمار SBIRS عالية التصنيف.

من جهته، قدّم إنجل تشريعات من شأنها أن تضع محاذير على صفقة أف-35 المقترحة، إلى جانب مبيعات أسلحة مستقبلية أخرى لدول الشرق الأوسط خارج إسرائيل. وقال في بيان: “لقد أوضحت إدارة ترامب أنها ستضع أسلحة فتاكة في أيدي أي شخص تقريبًا دون النظر إلى الخسائر المحتملة في الأرواح طالما ثبت الشيك. لذا فإن الأمر متروك للكونغرس للنظر في تداعيات السماح لشركاء جدد بشراء طائرة F-35 والأنظمة المتقدمة الأخرى”. ويشمل مشروع القانون 10 من الرعاة الديمقراطيين.

ويأتي مشروع قانون إنجل في أعقاب تشريع مجلس الشيوخ تم الكشف عنه في 20 أكتوبر والذي من شأنه أن يمنع تسليم الطائرة إلى الإمارات ما لم تستوف الحكومة الأميركية معايير معينة. ويتطلب قانون الصادرات الآمنة لطائرات F-35 لعام 2020 من البيت الأبيض تقديم تقرير يوضح مخاطر بيع هذا النوع من مقاتلات إلى أي دولة خارج أعضاء الناتو، والحلفاء المقربين اليابان وكوريا الجنوبية وأستراليا ونيوزيلندا، وإسرائيل. ويتعيّن على التقرير أيضًا أن يشهد بأن أي مبيعات من طراز F-35 لدول الشرق الأوسط لن تقوض التفوق العسكري النوعي لإسرائيل، إلى جانب الالتزام بدعم مبدأ حقوق الإنسان.

تمت رعاية التشريع من قبل السناتور بوب مينينديز، الديموقراطي البارز في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، والسناتور ديان فاينشتاين.

هذا وتدرس الدول غير الأعضاء في الناتو مثل فنلندا وسويسرا أيضًا شراء طائرات F-35، وسيتعيّن عليها أيضًا الالتزام بالقواعد الجديدة إذا تم تمرير بعض إصدارات القوانين.

ويتضمن مشروع قانون إنجل، وهو قانون حماية التكنولوجيا المتقدمة في الشرق الأوسط، أيضاً بيع طائرات حربية إلكترونية وطائرات من دون طيار إلى دول في دول الشرق الأوسط، وسيطلب منهم التشاور مع الولايات المتحدة “فيما يتعلق بالمهمة وخطة الرحلات والغرض من استخدام الأسلحة”.

من جانبه، سيتطلّب مشروع قانون مجلس الشيوخ من البيت الأبيض التصديق على أن الزبون لم يشتر أي تقنيات أجنبية يمكن أن تهدد مقاتلات أف-35 – على وجه التحديد المعدات الروسية أو الصينية مثل نظام الدفاع الجوي الروسي أس-400 الذي اشترته تركيا.

لمراجعة المقال الأصيل، الضغط على الرابط التالي:

https://breakingdefense.com/2020/10/some-democrats-sour-on-f-35-sale-to-uae/

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate