معلومات عن مناورات “جسر الصداقة” البحرية بين مصر وروسيا

مناورات بحرية مشتركة بين مصر وإسبانيا
مناورات بحرية مشتركة بين مصر وإسبانيا

انطلقت المناورات المصرية – الروسية المشتركة “جسر الصداقة – 3” بمشاركة وحدات بحرية من القوات البحرية لكلا الجانبين، وتقام خلال الفترة من 17 إلى تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، في نوفوروسيسك وميدان التدريب البحري لأسطول البحر الأسود.
وتعد هذه المناورات الأولى من نوعها بين الدولتين في البحر الأسود، ضمن سلسلة المناورات التي تشارك فيها القوات البحرية لكلا الدولتين منذ انطلاقها عام 2015.
وأعلن أسطول البحر الأسود الروسي، أمس الاثنين، أن البحرية الروسية والمصرية ستجريان مناورات “جسر الصداقة 2020” في البحر الأسود باستخدام الأسلحة والذخيرة الحية.

وقال بيان إدارة المعلومات لأسطول البحر الأسود: “أثناء مناورات سفن أسطول البحر الأسود التابع للبحرية الروسية وبمشاركة البحرية المصرية، من المخطط ممارسة جميع أنواع الحماية والدفاع للسفن مع تنفيذ إطلاق النار على الأهداف السطحية والجوية”.

وتشمل المناورات إجراء القوات المشتركة للبلدين تدريبات لإعادة الإمداد في البحر، وتفتيش السفن المشبوهة وتقديم المساعدة لسفينة تعرضت للغرق ومحاولات الإنقاذ.

يذكر أن البحر الأسود عبارة عن بحر داخلي يقع بين الجزء الجنوبي الشرقي لأوروبا وآسيا الصغرى ويتصل بالبحر المتوسط عن طريق مضيق البوسفور التركي وبحر مرمرة.

ويتعين على البحرية المصرية المرور عبر مضيق البوسفور وبحر مرمرة للوصول إلى البحر الأسود، حيث ستمر السفن الحربية المصرية قرب إسطنبول المطلة على البحر المتوسط والواقعة على مدخل مضيق البوسفور الذي تتحكم فيه تركيا بشكل كبير.

ونشرت الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري المصري مقطع فيديو يرصد لحظة عبور القطع البحرية المصرية المشاركة في تنفيذ التدريب البحري المصري الروسي المشترك “جسر الصداقة – 3” مضيق البوسفور.

ويعد التدريب البحري المشترك “جسر الصداقة – 3” أحد أهم التدريبات المشتركة بين مصر وروسيا، لأنه يساهم في نقل وتبادل الخبرات بين القوات المسلحة لكلا البلدين، ويأتي في إطار خطة التدريبات المشتركة مع الدول الصديقة والشقيقة.

وقالت الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري المصري، أمس الاثنين: “فى إطار خطة التدريبات المشتركة مع الدول الصديقة والشقيقة، غادرت قاعدة الإسكندرية البحرية عدد من القطع البحرية للمشاركة في تنفيذ التدريب البحري المصري / الروسي المشترك (جسر الصداقة – 3) الذي ينفذ لأول مرة في البحر الأسود بين القوات البحرية لكلا البلدين لتعزيز آفاق التعاون العسكري ودعم جهود الأمن والاستقرار بالمنطقة”.

وتابعت: “نفذت القطع البحرية المصرية تشكيلات إبحار أثناء رحلتها بمسرح عمليات البحر المتوسط، كما عبرت مضيق الدردنيل والبوسفور استعدادا لتنفيذ التدريب المشترك مع البحرية الروسية”.

تاريخ المناورات
يقول موقع “بوابة الأهرام” المصرية إن “جسر الصداقة ٢٠١٥” كان البداية وعنوان لمناورات عسكرية بحرية مشتركة روسية مصرية في مياه البحر المتوسط في سابقة غير معهودة في المنطقة منذ أكثر من 4 عقود”.

ولفتت إلى أن الجانبين أعلنا أن المناورات تهدف إلى ترسيخ التفاهم بين الأسطولين لحماية أمن حوض المتوسط ودعم الروابط بين البلدين وتعزيز التعاون العسكري.
وفي 2019، أقيمت المناورات خلال شهر ديسمبر/ كانون الأول، بنطاق الأسطول الشمالي بمسرح عمليات البحر المتوسط، والذي يعد من أكبر التدريبات البحرية المشتركة بمسرح عمليات البحر المتوسط”، بحسب ما ذكره المتحدث العسكري المصري.

وأضاف البيان: “شارك في التدريب عدد من الوحدات البحرية من الجانب المصري من الفرقاطات ولنشات الصواريخ وسفن الإمداد وعناصر من القوات الخاصة البحرية، ومن الجانب الروسي عدد من الفرقاطات والقرويطات وسفن الإمداد وعناصر من القوات الخاصة البحرية”.

وأوضح البيان: “اشتمل التدريب على تنفيذ عدد من الأنشطة القتالية بالبحر تضمنت رمايات المدفعية بالذخيرة الحية، والدفاع ضد التهديدات غير النمطية، والدفاع الجوي عن التشكيلات البحرية، وتأمين سفينة ذات شحنة استراتيجية هامة، وتنفيذ تمارین مواصلات إشارية، وممارسة حق الزيارة والتفتيش”.
ولفت البيان إلى أن التدريب تضمن كذلك “تنفيذ معركة تصادمية بين التشكيلات البحرية تم خلالها فتح مراكز قيادة وسيطرة مشتركة، وأيضاً تم تنفيذ بعض التمارين ذات المهارات البحرية المختلفة كتشكيلات الإبحار وإمداد السفن بالوقود بالبحر والتصوير الجوي”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate