2021-05-18

إيطاليا تضاعف قدرتها التدريبية على المقاتلات الحديثة وعين على الخليج العربي

M346
طائرات M346 الإيطالية (سلاح الجو الإيطالي)

أغنس الحلو زعرور

تتضاعف أهمية التدريب على الطيران الحديث مع تقدم التكنولوجيا التقنية وأنظمة الذكاء الاصطناعي والقيادة والسيطرة والاتصالات والحاسوب، فلم يعد الطيار الذي يقود أحدث مقاتلات يكتفي فقط بقيادتها وإطلاق النيران، بل أصبح ينسق بين مجموعة أنظمة وبيانات معلومات لا تعد ولا تحصى بمساعدة أحدث إلكترونيات الطيران والمنصات المتقدمة.

وفي سبيل ذلك، تقوم شركة ليوناردو الإيطالية بتوسيع خدماتها في عالم التدريب على الطيران، ليس فقط بابتكار طائرات التدريب من الجيل الأكثر تقدّما من طراز M346  و M345، بل أيضا تتوسّع بأكاديمية التدريب على الطيران، فبعد أن كان باستطاعة الأكاديمية استقبال 40 طالب طيار من كل أنحاء العالم، تضاعف اليوم هذه القدرة بإفتتاح مركز جديد للتدريب ما يضاعف قدرتها على استقبال الطلاب إلى 80.

ومن بين اهم الأسواق التي تركّز عليها الشركة الإيطالية هي سوق الشرق الأوسط والخليج، بحيث يتدرّب لدى الشركة عدد لا يستهان به من الطيارين من الكويت والسعودية والإمارات وقطر قريباً.

وقد احتفلت شركة ليوناردو الإيطالية بوضع حجر الأساس لمدرسة التدريب على الطيران الدولية الجديدة في مقر المدرسة الإيطالية في قاعدة القوات الجوية في ديسيمومانو (سردينيا – إيطاليا). وقد حضر الاحتفال وكيل وزارة الدفاع الإيطالي جوليو كالفيسي ، حاكم منطقة سردينيا كريستيان سوليناس، ورئيس أركان الدفاع الإيطالي الجنرال إنزو فيكياريلي ورئيس أركان القوات الجوية الإيطالي الجنرال ألبرتو روسو ورئيس ليوناردو لوسيانو كارتا والرئيس التنفيذي لشركة ليوناردو أليساندرو بروفومو وماركو زوف ، المدير التنفيذي لقسم الطائرات في ليوناردو.

والمدرسة الدولية للتدريب على الطيرانIFTS  هي نتيجة تعاون استراتيجي بين القوات الجوية الإيطالية وشركة ليوناردو، والذي يهدف إلى إنشاء مركز متقدم للتدريب على الطيران. ستصبح هذه المبادرة معيارًا دوليًا لتدريب الطيارين العسكريين، لا سيما في المرحلة المتقدمة لتدريب الطيارين المقاتلين في المستقبل.

قال لوتشيانو كارتا ، رئيس مجلس إدارة ليوناردو: “تقدم مدرسة التدريب على الطيران الدولية مستوى عالٍ جدًا من الابتكار التكنولوجي ومهارات التدريب المتطورة، والتي ستساهم في تعزيز دور القوات الجوية الإيطالية وشركتنا في ظل تعقيد وعملية متزايدة. السياق الدولي التنافسي. لهذا السبب، ستوفر ليوناردو المهارات والتكنولوجيا والابتكار لدعم إنشاء أهم مركز تدريب للطيران العسكري، وهو مصدر فخر لإيطاليا وأوروبا ولحلفائنا الاستراتيجيين”.

وتأتي خطوة نمو برنامج تدريب الطيارين الإيطالي بالتزامن مع تطوير المزيد من القوات الجوية لتجربة مزيج من أجهزة المحاكاة والطائرات الجديدة المستخدمة.

وقال أليساندرو بروفومو ، الرئيس التنفيذي لشركة ليوناردو: “المدرسة الدولية للتدريب على الطيران قادرة على تلبية الطلبات المتزايدة لسلاح الجو الإيطالي والدول الشريكة لتدريب الطيارين. إنها مثال جيد للتعاون التآزري بين الجيش والصناعة، والذي بدوره ، يولد عائدًا مهمًا للبلد بأكمله. لقد جمعنا بين معرفتنا العميقة بالقوات الجوية وتميز ليوناردو في أنظمة تدريب الطيارين العسكريين المتكاملة مع أقصى قدر من الفعالية من حيث التكلفة، وتعزيز الدور الدولي الذي تلعبه شركة ليوناردو كمقدم لخدمات التدريب “. قالت الخطوط الجوية الإيطالية: “الحدث اليوم، على الرغم من بساطته ولسوء الحظ مع حضور عدد محدود من المسؤولين بسبب Covid-19 ، يعد خطوة مهمة في مبادرة دولية طموحة ليس فقط للقوات الجوية الإيطالية وليوناردو ولكن أيضًا للأمة بأكملها”، قال رئيس أركان القوات الجوية الجنرال ألبرتو روسو.

وفي مقابلة سابقة للأمن والدفاع العربي مع ماركو بوراتي، نائب الرئيس الأول للتسويق الدولي والحملات الاستراتيجية، اعتبر أن هناك إرتفاع في حاجة دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لطائرات التدريب، ورأى أن: “هناك حاجة متزايدة إلى طائرات التدريب في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا حيث تعمل هذه الدول على توسيع أساطيلها المقاتلة. وهناك متطلبات لطائرات التدريب القادرة على القيام بمهام الدعم الجوي القريب في هذه المنطقة. ومن بين الأمثلة البارزة التي اختارت أسلوب ليوناردو التدريبي ، نذكر فريق الاستعراض الجوي الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة ، الفرسان – المعترف به على نطاق واسع باعتباره واحداً من أفضل الفرق في العالم ويعتبر فخرًا وطنيًا لدولة الإمارات العربية المتحدة – وهو يستخدم طائرة   Aermacchi MB‐339.”

“بدأ العمل على بناء المرافق التي ستستضيف مدرسة تدريب طيران متطورة على أحدث طراز في هذه القاعدة الجوية. هنا حيث سيتم تدريب الطيارين العسكريين الإيطاليين ، والطيارين من البلدان الذين أدركوا جودة وفعالية نظام التدريب المتكامل لدينا؛ نظام تدريب متكامل تم تطويره لأولئك الذين سيحلقون في مقاتلات من الجيل الرابع والخامس”. وتابع الجنرال روسو: “يتبادل سلاح الجو الإيطالي وليوناردو الخبرات والتكنولوجيات لخلق مهنيين متقدمين، بأكثر الطرق فعالية من حيث التكلفة، قادرين على تشغيل وإدارة الطائرات التكنولوجية المعقدة بشكل متزايد. هذا وتعد الكفاءات والجودة والخبرة الراسخة لكل من القوات الجوية وصناعتنا الوطنية في قطاع التدريب الورقة الرابحة لهذا العرض التدريبي الممتاز “.

وقال وكيل وزارة الدفاع جوليو كالفيسي، “هذا مشروع مهم لا يقل عن 20 عامًا من العمل في المستقبل ، مع الأخذ في الاعتبار الجهود العسكرية والصناعية المخصصة لأكاديمية الطيران IFTS . وتوفر الشراكة بين القوات الجوية الإيطالية، بفضل خبرتها الطويلة والمتينة في التدريب على الطيران، وليوناردو كشركة رائدة في التدريب المتكامل ، دليلاً على تآزر واضح بين الاثنين. تعاون سيؤدي، من ناحية ، إلى زيادة عرض التدريب مع فوائد محلية مهمة من حيث فرص الاستخدام العام للشركة. من ناحية أخرى ، هناك إمكانية لتجذب شركة ليوناردو المزيد من الاستثمارات الأجنبية ، وتعزز الدور والريادة العالمية في هذا القطاع “.

مع بناء مركز التدريب على الطيران الجديد IFTS ومقره في Decimomannu Airbase ، سيتم إنشاء أكاديمية فعلية للتدريب على الطيران. سيكون قادرًا على استضافة الطلاب والفنيين، فضلاً عن مناطق الترفيه والرياضة ، وكافيتريا ، والبنية التحتية للصيانة واللوجستيات لضمان جاهزية أسطول طائرات 22 M-346  (المعينة من قبل القوات الجوية الإيطاليةT-346A ). وسيكون المبنى بأكمله موطنًا لنظام التدريب القائم على الأرض GBTS ، مع فصول دراسية وتركيب نظام تدريب حديث يعتمد على أحدث جيل من أنظمة المحاكاة. سيؤدي إنشاء مرفق IFTS إلى تحقيق عوائد إيجابية للاقتصاد المحلي وسلسلة التوريد.

وبمجرد اكتمال أعمال البناء، ستحقق IFTS الاستعداد التشغيلي بدءًا من عام 2022، مما يخلق فرص عمل كبيرة محليًا. مع وصول طائرة ليوناردو M-345 الجديدة قريبًا إلى قاعدة الجناح الجوية 61 التابعة لسلاح الجو الإيطالي في ليتشي جالاتينا لتحل محل أساطيل T-339A و FT-339C تدريجيًا ، سيتم نقل المرحلة المتقدمة لمنهج التدريب المستندة إلى M-346 تدريجيًا إلى قاعدة Decimomannu الجوية. ليوناردو إم 346 هي حجر الأساس لوحدة تدريب القوات الجوية ، حيث تم تدريب العديد من الطيارين ، ليس فقط من إيطاليا ولكن أيضًا من عدد من الدول الأخرى بما في ذلك: الولايات المتحدة الأميركية ، إسبانيا ، فرنسا ، النمسا ، هولندا ، بولندا ، سنغافورة والأرجنتين واليونان والكويت.

ولفت بوراتي إلى أن تدريب الطيارين الإماراتيين في إيطاليا والإمارات جرى تحت إشراف طياري Frecce Tricolori باستخدام طائرات إيطالية وأنظمة تدريب.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام التدريب المدمج تم تصميمه على أساس طائرة M346 وهي العمود الفقري لجناح 61 درجة، الذي يدرّب الطيارين والمدرّبين من إيطاليا ودول مثل الكويت والولايات المتحدة الأميركية وإسبانيا وفرنسا والنمسا وهولندا وبولندا وسينغافورة والأجنتين واليونان.

وأشار بوراتي إلى أن العديد من القوات الجوية الخليجية أظهرت إهتمامها بمدرسة ليوناردو الدولية للتدريب على الطيران وهي اليوم تقيّم هذه المدرسة كخيار لاحتياجات تدريب الطيارين. وقال بوراتي: ” شركة ليوناردو، هي إحدى الشركاء في برنامج تحالف يوروفايتر تايفون، وتم إختيارها من قبل عمان، الكويت، والمملكة العربية السعودية وقطر في منطقة الخليج. والتجميع النهائي لأول 5 طائرات يجري اليوم في منشأة TurinCaselle حيث سيتم تجميع السرب وتسليمه للزبون.

هذا ويشتمل نظام التدريب المتكامل (ITS) المدمج على طائرة M346  على: نظام تدريب أرضي متقدم على الأرضGBTS ، مما يمكّن الطيار المتدرّب من تعلم منهج الطيران بالكامل والتمرّن عليه، وجميع أهداف التدريب على الأرض ، قبل تكرارها أثناء الطيران ، و”تحميل” لساعات الطيران التي تخفّض تكاليف تدريب طياري المقاتلات النفاثة.

والجدير بالذكر أن التدريب على الأنظمة الأرضية ل M346 يشمل: التدريب الأكاديمي النظري، وأجهزة التدريب الصناعي بدرجات مختلفة من التعقيد (التدريب القائم على المحاكاة ، جهاز التدريب على الطيران ومحاكاة المهمة الكاملة)، نظام دعم المهمة، العنصر المركزي لتكوين وتوزيع البيانات بين الطائرة و المحطة الأرضية، ونظام التدريب على إدارة المعلومات ما يسمح بإدارة نظام التدريب المدمج.

طائرة M346 متعددة المهام،يمكنها أن تتحوّل من طائرة تدريب إلى مقاتلة دفاع جوي M346FA يمكنها أن تلبي   مختلف إحتياجات القوات الجوية. وهذه الطائرة التي يمكنها أن تحلّق بسرعة أكبر من سرعة الصوت، والتي تتميّز بمعدل صعود مرتفع ليست فقط طائرة تدريب متقدّمة بل طائرة دعم جوي قريب وهجوم خفيف، تؤدي مهام جو-جو وجو-أرض بفعالية قصوى وكلفة متدنية.

وتجدر الإشارة إلى أن طائرة M346 هي طائرة التدريب الحديثة من ليوناردو، التي تمّ إطلاقها بعد نجاح طائرة التدريب M345 السابق إصدارها.  وطائرة M346 مزوّدة بمنظومة عرض متعدّدة المهام بينها عرض البيانات عبر الخوذة وحتى أخذ التعليمات بعبر صوت الطيار. كما أنها مزوّدة بمسبار للتزوّد بالوقود، جرى اختباره واظهر سهولة فعالية في التزوّد بالوقود جواً قلّ نظيره.

والجدير بالذكر أن أكاديمية التدريب الدولية التابعة لليوناردو قامت بتدريب 20 طيارا كويتياً، على برنامج M346. ورداً على سؤال الأمن والدفاع العربي حول إمكانية إختيار طائرة M346 كطائرة تدريب لبرنامج مقاتلة الجيل السادس Tempest، أجاب المسؤولون في شركة ليوناردو: “أظهرت طائرة M346 قدرتها، كطائرة تدريب لمقاتلات الإف-35 واليوروفايتر تايفون، ولكن من المبكر الكلام عن برنامج Tempest لأننا لا نعرف بعد كيف ستكون بيئة القتال لهذه المقاتلة المستقبلية.”

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.