2021-04-19

البحرية الروسية تُعلن مشاركتها بتدريبات مع الأطلسي للمرة الأولى منذ عقد

سفينة روسية
السفينة البحرية الروسية الكبيرة المضادة للغواصات الأدميرال بانتيلييف تصل إلى ميناء مانيلا في 6 يناير 2019 (AFP)

أعلنت البحريّة الروسيّة مؤخراً أنّها ستُشارك عام 2021 في مناورات عسكريّة تشمل خصوصًا الولايات المتّحدة والمملكة المتّحدة، وهي أوّل مناورات لها مع دول أعضاء في حلف شمال الأطلسي (ناتو) منذ عشر سنوات، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وأكّد المكتب الصحافي للمنطقة العسكريّة الجنوبيّة في بيان، مشاركة الجيش الروسي في مناورات “أمان-2021” المقرّر إجراؤها في شباط/فبراير قبالة باكستان. 

وستُشارك ثلاثون دولة في هذه المناورات. وستقوم عشر دول بإرسال سفن، بينما تُشارك الدول الباقية بصفة مراقب. 

وقال بيان صادر عن أسطول البحر الأسود الروسي إنّ ثلاث دول في الناتو – الولايات المتّحدة والمملكة المتّحدة وتركيا – ستُشارك بأساطيلها إلى جانب البحريّة الروسيّة.

وتشمل الدول المشاركة الأخرى، باكستان والصين واليابان، حسب المصدر نفسه. 

وأوضح الحلف الأطلسي لوكالة فرانس برس أنّ هذه ليست مناورات مشتركة. وقالت المتحدّثة أوانا لونجيسكو “الناتو ليست لديه مناورات مخطّط لها مع روسيا. ولا يزال تعاوننا معلّقًا نتيجة الضمّ غير القانوني لشبه جزيرة القرم في 2014”. 

وآخر مناورات بحريّة شارك فيها الناتو وموسكو كانت عام 2011، وشاركت آنذاك غوّاصة روسيّة في تمرين “بولد مونارك 11” في البحر الأبيض المتوسّط.

وشاركت البحريّة الروسيّة أيضًا في مناورات مشتركة صغيرة مع تركيا، الدولة العضو في الناتو والتي تربطها بها علاقات وثيقة. 

والعلاقات بين الحلف الأطلسي وموسكو في أدنى مستوياتها منذ 2014 وضمّ روسيا لشبه جزيرة القرم الأوكرانيّة، في خطوة أدانتها الدول الغربيّة. ومنذ ذلك الحين، اتّهمت موسكو بانتظام الحلف بتعزيز وجوده على الحدود الروسيّة، ولا سيّما في دول البلطيق وفي بولندا. 

وفي تقرير نُشر الأسبوع الماضي، اعتبر الناتو من جهته أنّ روسيا ستظلّ “التهديد العسكريّ الرئيسي للحلف حتّى العام 2030”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.