2021-03-01

حاملة الطائرات الأميركية “نيميتز” تعود إلى الخليج وهذا السبب

طائرات حربية بما في ذلك مقاتلات "أف/أيه-18" شوهدت وهي على متن حاملة "يو أس أس كارل ‏فينسون" (‏CVN-70‎‏)، وهي حاملة طائرات من طراز "نيميتز" تابعة للبحرية الأميركية، وهي ترسو قبالة ‏الساحل في دانانج - فيتنام يوم 5 آذار/مارس، عام 2018 (‏AFP‏)‏
طائرات حربية بما في ذلك مقاتلات "أف/أيه-18" شوهدت وهي على متن حاملة "يو أس أس كارل ‏فينسون" (‏CVN-70‎‏)، وهي حاملة طائرات من طراز "نيميتز" تابعة للبحرية الأميركية، وهي ترسو قبالة ‏الساحل في دانانج - فيتنام يوم 5 آذار/مارس، عام 2018 (‏AFP‏)‏

عادت حاملة الطائرات النووية الأميركية “نيميتز” والتشكيل البحري المرافق لها، إلى الخليج بعدما شاركت في تدريبات بحرية مع قوات بحرية من كل من الهند واليابان وأستراليا، وفق ما نقلت وكالة سبوتنيك.

وربطت مجلة “ناشيونال إنترست” الأميركية بين عودة “نيميتز” إلى الخليج وبين قرار واشنطن تخفيض عدد قواتها العسكرية في العراق وأفغانستان إلى 5000 آلاف جندي في الدولتين.

وبحسب وكالة سبوتنيك، قالت في تقرير لها: “عذرا إيران… القوة الضاربة لمجموعة حاملة الطائرات (يو إس إس نيميتز) عادت إلى الخليج”، مضيفة أن “الهدف من عودة حاملة الطائرات وقوتها الضاربة إلى الخليج هو مراقبة الوضع في المنطقة بالتزامن مع قرار عودة القوات الأميركية إلى الوطن”.

وأشارت المجلة إلى أن “هذا التحرك يثبت بصورة كافية أن الولايات المتحدة لديها قوة متاحة للرد على أي تهديد وردع أي خضم من القيام بأي عمل عدائي ضد قواتها التي يتم تخفيض أعدادها في المنطقة بعد اغتيال العالم النووي الإيراني فخري زادة”.

من جهتها، كانت المتحدثة باسم الأسطول البحري الأميركي الخامس ريبيكا ريباريتش، قالت في وقت سابق، إن حاملة الطائرات الأميركية العاملة على الوقود النووي “يو إس إس نيميتز” دخلت الخليج العربي بعد عبورها مضيق هرمز برفقة سفن أمريكية أخرى، بحسب موقع “يو إس نيفي” الأميركي.

وأعلن وزير الدفاع الأميركي بالوكالة، كريستوفر ميلر، في وقت سابق، أن واشنطن قررت تخفيض عدد قواتها في العراق وأفغانستان بحلول 15 يناير/كانون الثاني إلى 2500 فرد لكل دولة منهما.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.