2021-01-23

مخاوف أميركية من تطوير الصين جنود “بقدرات معززة بيولوجياً”

قاذفة صواريخ صينية
قاذفات صواريخ أرض-أرض تابعة لجيش التحرير الشعبي الصيني من طراز HQ-9 خلال استعراض عسكري في ميدان تيانانمين في بكين في 3 أيلول/سبتمبر 2015، بمناسبة الذكرى السبعين للانتصار على اليابان ونهاية الحرب العالمية الثانية (AFP)

قال مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية، جون راتكليف، إن الصين تشكل “أكبر تهديد للديمقراطية والحرية في العالم منذ الحرب العالمية الثانية”، محذراً من أن بكين أجرت “تجارب بشرية” على أعضاء جيش التحرير الشعبي الصيني، على أمل تطوير جنود “بقدرات معززة بيولوجيا”، وفق ما نقلت قناة سكاي نيوز عربية.

وبحسب القناة، اتهم راتكليف، في مقال رأي نُشر مؤخراً في صحيفة “وول ستريت جورنال”، الصين، بسرقة أسرار الأعمال وتكنولوجيا الدفاع الأميركية، مضيفا أنه “لا توجد حدود أخلاقية لسعي بكين للسلطة”.

وقد كتب باحثان أميركيان، في مؤسسة جايمس تاون، العام الماضي، دراسة عن طموحات الصين لتطبيق التكنولوجيا الحيوية في ساحة المعركة، بما في ذلك ما قالا إنها “علامات على أن الصين مهتمة باستخدام تكنولوجيا تعديل الجينات لتعزيز أداء البشر، وربما الجنود”.

وحاول الباحثان، إلسا كانيا، وويلسون فونديك، استكشاف بحث الصين استخدام أداة تعديل الجينات المعروفة باسم (CRISPR) على وجه التحديد، وهي تقنية لعلاج الأمراض الوراثية وتعديل النباتات.

لكن العلماء الغربيين يعتبرون أن من غير الأخلاقي السعي إلى التلاعب بالجينات لتعزيز أداء الأشخاص الأصحاء، وفقاً للقناة.

وقالت الباحثة، إلسا كانيا، الخبيرة في الشؤون الصينية، إن “الاستفادة المحتملة من التقنية لزيادة القدرات البشرية في ساحة المعركة المستقبلية لا تزال مجرد احتمال افتراضي في الوقت الحاضر”، وأضافت أن “هناك مؤشرات على أن الباحثين العسكريين الصينيين بدأوا في استكشاف إمكاناتها”.

خبير السياسات الخارجية في واشنطن، مايكل زينتو، من جهته، لم يستبعد إجراء الصين تجارب تقوم على العبث بالجينات البشرية، وقال لـ”سكاي نيوز عربية”، إن “تجارب الصين المستندة إلى الهندسة الوراثية وتقنية تعديل الجينات لأغراض عسكرية، تتعارض مع القيم الأخلاقية وحقوق الإنسان، وقد تؤدي إلى أذية دائمة للجنود موضع التجربة، إضافة إلى آثارها الجانبية غير المعروفة التي تشكل خطرا على العالم كله”.

ولفت الخبير الأميركي إلى أن الصين تبدو وكأنها “تسير على خطى النازيين في ألمانيا، حين حاولوا إجراء تجارب شبيهة على الإنسان، باستخدام تقنية تعديل الجينات، لتطوير جنود وبشر بقدرات خارقة”.

وتحدث زينتو عن وجود “مخاوف من أن الصين ربما تستخدم الهندسة الوراثية لتطوير أسلحة بيولوجية وفيروسية، لجعلها أكثر فتكا، أو ليقتصر تدميرها على عرق بشري دون غيره”، محذّراً من “برامج الصين لتطوير أسلحة مثل الطائرات، والطائرات المسيرة، والسفن الحربية، ولا سيما برنامج الصواريخ البالستية الصينية التي يمكن أن تصل إلى الأراضي الأميركية خلال 30 دقيقة من إطلاقها”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.