السماح للحرس الوطني المنتشرين في واشنطن بحمل أسلحة

الحرس الوطني الأميركي
أعضاء من الحرس الوطني الأميركي ينتشرون حول مبنى الكابيتول الأميركي في 12 يناير 2021 في واشنطن العاصمة (AFP)

بدأ عناصر الحرس الوطني المنتشرون في شوارع واشنطن القيام بدوريات مسلحة في ساعة متأخرة في 12 يناير الجاري، في تحول كبير عن موقف المسؤولين قبيل تنصيب جو بايدن رئيسا للولايات المتحدة، بحسب مصوّر وكالة فرانس برس.

وكانت قد تمت تعبئة الجنود أساسا لتقديم الدعم اللوجستي في الغالب لشرطة واشنطن. وقال الجنرال دانيال هوكانسون، مسؤول مكتب الحرس الوطني في البنتاغون إنه لم يُسمح لهم بعد بحمل أسلحة.

وأضاف هوكانسون أن تفويض عناصر الحرس للانتشار في مهمة لتطبيق القانون يسمح خلالها بحمل السلاح مع صلاحية القيام بتوقيفات، سيكون “الخيار الأخير” إذا خرج الوضع عن السيطرة.

ولم يتضح بعد ما الذي تغير مساء الثلاثاء. ولم يصدر تعليق عن الحرس الوطني في المدينة.

وأكد خبراء في مجال الأمن ازدياد الدردشات على مواقع التواصل الاجتماعي في الأيام الأخيرة بين متطرفين ومناصرين للرئيس ترامب بشأن القيام بمسيرات مسلحة والتهديد بأعمال عنف في العاصمة الأميركية ومدن اخرى.

ويحشد البنتاغون ما يصل إلى 15 الف عنصر من الحرس الوطني لمراسم التنصيب في 20 كانون الثاني/يناير، في وقت لا يزال ترامب ومناصروه يرفضون قبول فوز بايدن قبل شهرين.

وقضى خمسة أشخاص في السادس من كانون الثاني/يناير عندما اقتحم حشد من مؤيدي ترامب الكونغرس الأميركي في مسعى لوقف إجراءات المصادقة على فوز بايدن.

آنذاك كان عناصر الحرس الوطني على مقربة من المتظاهرين لكن غير مسلحين، وتم استدعاؤهم في وقت متأخر لدعم شرطة الكابيتول في حماية المجلس التشريعي.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز أنه سُمح للجنود المكلفين حراسة مجمع الكابيتول الثلاثاء بحمل أسلحة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.