2021-03-06

تعزيز التعاون بين “فرونتكس” و “إيريني” بشأن حظر الأسلحة إلى ليبيا

ليبيا تشاد
جندي من القوات المسلحة الوطنية التشادية يقف على سيارة جيب بالقرب من مدفع رشاش 12.7، في 6 أبريل 1987 عند خط عرض 16 بالقرب من وادي أوت، بعد هزيمة الجيش الليبي خلال الصراع التشادي الليبي. (AFP)

أعلنت وكالة مراقبة حدود الاتحاد الأوروبي (فرونتكس) والعملية البحرية الأوروبية (إيريني) المكلفة مراقبة حظر الأسلحة إلى ليبيا، الإثنين تعزيز تعاونهما، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وبموجب الاتفاق المبرم عبر دائرة الفيديو المغلقة، اتفقت فرونتكس وإيريني على تكثيف تبادل الخبرات والمعلومات الاستخباراتية وخصوصا تنسيق استخدام صور الاقمار الاصطناعية والتحليل وتعبئة أخصائيين والتنسيق التكتيكي.

وجاء في بيان صادر عن إيريني “يمثل هذا التعاون أداة مهمة خصوصا لتبادل المعلومات حول السفن التجارية التي يشتبه بانها تخرق حظر الأسلحة إلى ليبيا”.

وسيسهل جمع العناصر “اللازمة للقيام بعمليات حظر بحري وتفتيش على متن السفن المشبوهة”.

وفي بيان منفصل أوضحت فرونتكس انها ستتقاسم مع إيريني “المعلومات التي تجمعها في إطار أنشطتها لتحليل المخاطر كمراقبة السفن في عرض البحار وبيانات مراقبتها الجوية في المتوسط الأوسط”.

ولعملية إيريني التي اطلقت في نيسان/أبريل، تفويض من مجلس الأمن. ودائرة نشاطها في شرق المتوسط ابعدت من الممرات التي يسلكها مهربو المهاجرين في ليبيا واقتصرت مهمتها على مراقبة حظر الأسلحة والمنتجات النفطية.

وغرقت ليبيا في العنف منذ قيام ثورة دعمها حلف شمال الأطلسي أطاحت نظام معمر القذافي عام 2011. 

وتتنازع الحكم في البلاد سلطتان: حكومة الوفاق الوطني التي تتخذ طرابلس مقراً وتحظى باعتراف الأمم المتحدة، وسلطة يمثلها المشير خليفة حفتر الرجل القوي في شرق البلاد ويدعمها البرلمان المنتخب.

وتدعم تركيا حكومة الوفاق في حين تدعم كل من روسيا ومصر ودولة الإمارات حفتر.

وتعتبر تركيا مهمة إيريني منحازة وتتهم الأوروبيين بالسعي من خلال هذه الآلية إلى منع تسليم أسلحة لحكومة طرابلس من طريق البحر، مع غض النظر عن الأسلحة التي تسلم لحفتر برا وجوا.

وبحسب الاتحاد الإوروبي سمحت إيريني بتوثيق انتهاكات الحظر من قبل تركيا وروسيا.

وبعد فشل هجوم شنّته قوات حفتر للسيطرة على طرابلس في نيسان/أبريل 2019، توصل الجانبان إلى وقف دائم لاطلاق النار في تشرين الأول/أكتوبر وبدء حوار تشجعه الأمم المتحدة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.