2021-04-19

ثاني سفينة حربية متقدمة تُطلقها الصين لباكستان

سفن حربية
سفن حربية تابعة للبحرية الصينية إحداهما فرقاطة فئة 054A (المعروفة من قبل الناتو بـJiangkai) – على اليسار- في ميناء هافانا في 10 تشرين الثاني/نوفمبر 2015 (AFP)

أطلقت الصين في 30 يناير الجاري سفينة حربية بحرية متقدمة من طراز “Type-054″، وهي الثانية من 4 سفن تخطط بكين لتسليمها إلى إسلام أباد، وفق ما نقلت وكالة الأناضول.

وأقيم حفل إطلاق الفرقاطة “Type-054” في حوض بناء السفن “Hudong Zhonghua” الحكومي، بمدينة “شنغهاي” الصينية، بحضور كبار مسؤولي البحرية الصينية والباكستانية، حسب ما ذكر بيان صادر عن البحرية الباكستانية.

وأضاف البيان، بحسب الأناضول، أن “الفرقاطات الحديثة المزودة بالأسلحة السطحية والجوفية والمضادة للطائرات، ستكون واحدة من أكثر المنصات السطحية تقدما من الناحية التكنولوجية في الأسطول البحري الباكستاني”، مؤكداً أن “تسليم جميع السفن الحربية سيتم وفقا للجدول الزمني المقرر”.

وجاء الاحتفال بالتزامن مع ذكرى مرور 70 عاما على بدء العلاقات الدبلوماسية الباكستانية – الصينية المبنية على “روابط الصداقة التاريخية والثقة المتبادلة”.

وبهذا الخصوص، قال العميد البحري أظفر همايون، كبير المشرفين البحريين الباكستانيين في الصين، إن “إدخال السفن الحربية سيعزز بشكل كبير قدرات الدفاع البحري والردع الباكستانية”.

وفي 24 يونيو/حزيران الماضي، قامت الصين بتسليم الفرقاطة الأولى إلى إسلام أباد، في إطار صفقة تم توقيعها بين الطرفين لتوريد السفن الأربع عام 2017.

ويعد المشروع جزءا من جهود إسلام أباد لتعزيز قدراتها البحرية وسط التوترات المستمرة مع الجارة النووية الهند.

وتعتبر “Type-054″، الفرقاطة الأكثر تقدما في الخدمة بجيش التحرير الشعبي الصيني، ومزودة بأجهزة استشعار، وأنظمة دفاع جوي حديثة.

ووقعت باكستان أيضا عقدا مع تركيا في يوليو/تموز 2018 للحصول على 4 سفن حربية، على أساس أن يتم تسليم أول طرادات “ميلغم” عام 2023.

​​​​​​​وبموجب العقد المبرم بين أنقرة وإسلام أباد، يتم إنشاء الطرادات التركية ضمن مشروع “ميلغم” (MİLGEM) لبناء السفن الحربية بإمكانات ذاتية.

وتؤدي هذه الطرادات مهام دفاعية متطورة، وهي تمتلك قدرات عالية في مجال الحرب البحرية والدفاع ضد الغواصات، وقدرات عملياتية في المواقع المتقدمة. وتمتاز أيضا بقدرات عملياتية في الاستطلاع والمراقبة واكتشاف الأهداف وتحديد هوية المواقع والمركبات المعادية، ومهام الإنذار المبكر.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.