2021-04-19

روسيا تأمل بعمل “بناء أكثر” مع بايدن بشأن اتفاقية نيو ستارت للحد من الترسانة النووية

صاروخ 9M729
مسؤولو وزارة الدفاع الروسية يعرضون صاروخ كروز 9M729 الروسي في "المنتزه الوطني" الواقع على بعد حوالى خمسين كلم من العاصمة موسكو في 23 كانون الثاني/يناير 2019 (AFP)

أعلنت روسيا في 20 يناير الجاري أنها تأمل بعمل “بناء أكثر” مع إدارة الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن بشأن مسألة تمديد معاهدة “نيو ستارت” للحد من الترسانة النووية والتي تنتهي مدة سريانها في 5 شباط/فبراير، وفق ما طلبت وكالة فرانس برس.

وقالت الخارجية الروسية في بيان نشر بعد دقائق من تنصيب بايدن “نأمل أن تظهر الإدارة الجديدة موقفاً بناء أكثر إزاء الحوار معنا” بشأن تمديد معاهدة نيو ستارت التي تحد من الترسانة النووية للبلدين. 

وأضافت الخارجية في البيان “شنّت الإدارة السابقة حملة منظمة ومتعمدة تستهدف تدمير الاتفاقات في مجال السيطرة على التسلح”، متهمةً إدارة دونالد ترامب بأنها كانت تسعى إلى رفع القيود بقصد السماح لواشنطن “بزيادة… واستخدام قوتها العسكرية دون رقابة”. 

وأكدت أنه “من جهتنا، كنا ولا نزال نؤيد تمديداً لمعاهدة نيو ستارت”، مشيرةً إلى أن روسيا مستعدة للعمل على ذلك “انطلاقاً من مبدأ المساواة واحترام المصالح المشتركة”. 

وقعت “نيو ستارت” في العام 2010 في العاصمة التشيكية براغ وهي آخر اتفاق كبير للحد من التسلح لا يزال قائماً بين الخصمين السابقين في حقبة الحرب الباردة. 

وتحدّ المعاهدة من الترسانتين النوويتين للقوتين إلى ما أقصاه 1550 رأساً حربية يسمح بنشرها لكلّ منهما، أي أقل ب30% من الحدّ الأقصى الذي حدّد في العام 2002.

وبقيت مفاوضات تجديد هذه المعاهدة معلقة طوال فترة حكم دونالد ترامب. 

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.