2021-03-06

كيف علّق الناتو على انسحاب روسيا من معاهدة السماء المفتوحة؟

طائرة RC-135
صورة غير مؤرخة من سلاح الجو الأميركي لطائرة مراقبة من طراز RC-135 تحلق أثناء عملية لحلف الناتو (AFP)

أكد نائب الممثل الرسمي لحلف شمال الأطلسي بيرس كازاليت أنه وبعد قرار روسيا الانسحاب من معاهدة “السماء المفتوحة”، يظل حلفاء “الناتو” ملتزمين بالحوار مع موسكو حول الحد من التسلح، في 15 كانون الثاني/ يناير الجاري.

وقال: “لا يزال جميع حلفاء “الناتو” ملتزمين بالحد من الأسلحة ونزع السلاح وعدم الانتشار، وهذا أمر ضروري لأمننا، وسيواصل الحلفاء التشاور عن كثب بشأن الحد من الأسلحة في المستقبل، كما نظل منفتحين على الحوار عبر مجلس الناتو وروسيا بشأن الحد من المخاطر والشفافية”.

وأعلنت وزارة الخارجية الروسية إطلاق إجراءات الانسحاب من معاهدة “السماء المفتوحة”، مشيرة إلى أنه بعد انسحاب الولايات المتحدة من المعاهدة، “اختل توازن مصالح الدول المشاركة الذي تم التوصل إليه عند إبرام المعاهدة”، ولم يدعم شركاء موسكو في المعاهدة المقترحات الروسية للحفاظ على قابليتها للتطبيق في الظروف الجديدة.

وتم التوقيع على المعاهدة عام 1992، وأصبحت واحدة من تدابير بناء الثقة في أوروبا بعد الحرب الباردة، والتي سمحت للدول الأعضاء بجمع المعلومات حول القوات والأنشطة العسكرية لبعضها البعض.

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب في مايو الماضي انسحاب بلاده من المعاهدة، متذرعا بـ”تكرار الانتهاكات الروسية، واستخدام المعاهدة أداة للضغط العسكري” فيما نفت روسيا مرارا مزاعم الولايات المتحدة بانتهاك المعاهدة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.