2021-10-19

وزير الدفاع الإسرائيلي يؤيّد شراء سرباً ثالثاً من مقاتلات أف-35

مقاتلة أف-35
طائرة مقاتلة طراز أف-35 تُحلّق فوق البيت الأبيض في 12 يونيو 2019 في واشنطن العاصمة (AFP)

عبّر وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس عن رغبته بأن تشتري تل أبيب سرباً ثالثاً من مقاتلات “أف-35” الأميركية، وأمله بإمكانية إتمام الصفقة قبل انتهاء ولاية الرئيس دونالد ترامب، وفق ما نقلت وكالة رويترز.

وقال غانتس لتلفزيون “واي-نت” في 4 يناير الجاري إنه “دون شك نحتاج أن نتوسع في أنظمة إف-35. في الوقت الحالي لدينا سربان من إف-35. أعتقد أننا سنتوسع في ذلك. هذا ما طلبته من الأميركيين”، مضيفاً: “أود شراء سرب آخر من إف-35 ثم بحث ما نفعله (بعد ذلك)، هل سنستمر في شراء المزيد من إف-35 أم نتحول إلى مقاتلات إف-15؟”

ولم يحدد جانتس عدد طائرات “إف-35” المقترح شراؤها في السرب الجديد. وقال مسؤولون في وزارة الدفاع إن السربين الموجودين بالفعل لدى إسرائيل يضمان 50 طائرة.

وبحسب رويترز، لدى سؤاله عما إذا كانت إسرائيل ستبرم صفقة الشراء الدفاعية مع الولايات المتحدة قبل انتهاء ولاية ترامب قال غانتس: “أتمنى ذلك. أعتقد أن ميزانية الدفاع تحتاج لأن تدار بشكل مناسب”.

وتجري إسرائيل محادثات مع واشنطن بشأن كيفية الحفاظ على تفوقها العسكري بعد أن وافقت إدارة ترامب على صفقة محتملة لبيع مقاتلات “إف-35” للإمارات العام الماضي. وفي السابق، لم تكن تلك الطائرات متاحة سوى لإسرائيل فقط في المنطقة.

ومقاتلات “إف-35” تصنعها شركة “لوكهيد مارتن” بينما تصنع “بوينغ” مقاتلات “إف-15”.

وعام 2016، اشترت إسرائيل 50 مقاتلة من طراز “F-35″ الشبح” من الولايات المتحدة، يتم تسليمها لسلاح الجو الإسرائيلي تباعا على مدى 5 سنوات. ومنذ ذلك الحين، تتسلم إسرائيل هذه الطائرات على دفعات حيث أعلنت تسلم طائرتين منها هذا العام.

وتستطيع طائرات F35 التحليق دون أن ترصدها أنظمة الدفاع المضادة للطائرات، حسب وزارة الدفاع الأميركية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.