2021-09-16

الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للصناعات العسكرية: نسعى لتعزيز سلسلة التوريد المحلية

شركة SAMI
جناح الشركة السعودية للصناعات العسكرية (SAMI) خلال فعاليات معرض آيدكس 2021 في أبوظي.

خاص الأمن والدفاع العربي – أبوظبي

تميّز حضور الشركة السعودية للصناعات العسكرية (SAMI) في فعاليات معرض “آيدكس 2021” بتحقيق إنجازات على الصعيدين المحلي والدولي شملت توقيع أكبر صفقة للصناعات العسكرية من قبل شركة سعودية والشراكة مع كبرى شركات الدفاع المحلية والدولية، في خطوة تُبرهن سعي الشركة إلى تحقيق أهداف عالية للسنوات القادمة.

وفي حديث خاص للأمن والدفاع العربي، يقول الرئيس التنفيذي للشركة المهندس وليد بن عبد المجيد أبوخالد إن عام 2020 كان رائعًا على شركته “ليس فقط لأننا بدأنا تشغيل المشاريع المشتركة الجارية، بل أيضاً نجحنا في الفوز ببعض العقود الاستراتيجية والاستحواذ على أكبر صفقة دفاعية في المملكة والمنطقة”.

في ديسمبر الماضي، استحوذت SAMI على شركة الإلكترونيات المتقدمة (AEC)، في خطوة تدعم الخطة الإستراتيجية للشركة لتوسيع أعمالها ودخول قطاع الإلكترونيات الدفاعية المتقدّم. ومن المتوقع أن تكتمل عملية الشراء في الربع الأول من عام 2021 ونتيجة لذلك، ستصبح شركة الإلكترونيات المُتقدّمة شركة مملوكة للسعودية بنسبة 100٪.

ويُضيف في هذا الإطار: “عندما تنظر إلى الأمر، هذه أكبر صفقة استحواذ في المملكة. تتمتع شركة الإلكترونيات المُتقدّمة بخبرة 32 عامًا في قطاع الإلكترونيات الدفاعية، كما وتُوظّف 2200 موظفًا، و500 مهندسًا، كما تقترب نسبة السعودة من 85٪. ضع كل هذه الأمور الأشياء معًا، إنها صفقة بمليارات الريالات”.

إن أحد أهم أهداف أبو خالد هو الاستعانة بمصادر خارجية وتحقيق هدف الشركة المُتمثّل في التوطين. “سنقوم بذلك من خلال منح عقود لشركات محلية لتعزيز سلسلة التوريد السعودية. أما لتحقيق التوطين، فنحن نعمل بجد للتأكد من أن كل عقد نتخذه من الآن فصاعدًا يحتوي على 50٪ على الأقل من التوطين وعلى الرغم من أن هذا هدفنا لعام 2030، فقد بدأنا بالفعل في القيام بذلك من الآن”.

عند سؤاله عما يمكن للولايات المتحدة وحلفاء آخرين القيام به لدعم الشركة السعودية للصناعات العسكرية بشكل أفضل لتعزيز توسعها العسكري، قال أبو خالد إن استراتيجيته تتمثل في مواصلة العمل مع الأفضل لبناء الخبرة والنمو معًا في المملكة وتلبية متطلبات العملاء.

في فبراير الماضي، دشنت الشركة السعودية للصناعات العسكرية، المملوكة بالكامل لصندوق الاستثمارات العامة، مشروعاً مشتركاً جديداً مع شركة “إل ثري هاريس تكنولوجيز” L3Harris Technologies، أحد أكبر مصنعي أنظمة الطيران والدفاع في العالم، وذلك في مسعًى إلى تسريع نمو أعمال شركة SAMI عبر تطوير أنظمة الاتصالات المتقدمة، وأجهزة الاستشعار، وأنظمة المهام المتكاملة التي تدعم القوات المسلحة والأمنية السعودية.

يركز نطاق المشروع المشترك على توطين منتجات الشركة الأميركية المتقدمة الخاصة بالاتصالات وأجهزة الاستشعار، إلا أنه سيتوسع ليشمل مسؤوليات المتعاقد الرئيسي الخاصة بأنظمة ومنصات المهام المتكاملة، والاستفادة من الشراكات الصناعية المحلية الراسخة، في حين يتطلع الطرفان إلى التعاون في عددٍ من المجالات الأخرى؛ مثل: برامج التدريب الفنية والمتخصصة في التشغيل والصيانة، ونقل الإنتاج، ونقل التقنية من خلال برامج الأبحاث والتطوير المتعلقة في التقنيات المعتمدة.

“إذا ما نظرتم إلى هذه الشراكة، تلاحظون تآزر كبير بين AEC و L3Harris لأن كلاهما رائدين في مجالاتهما المشتركة”، يُضيف الرئيس التنفيذي.

كما وقعت الشركة على مشروع مشترك مع “لوكهيد مارتن” (Lockheed Martin) الأميركية لتطوير قدرات التوطين. وقال أبوخالد في هذا الإطار إن “لوكهيد تعتبر أكبر شركة دفاعية في العالم ونهدف إلى تحقيق ذلك من خلال نقل التكنولوجيا والمعرفة وتدريب المواطنين السعوديين لتصنيع المنتجات وتقديم الخدمات للقوات المسلحة للمملكة”.

وأعلنت SAMI و Lockheed Martin خلال آيدكس 2021 أنهما ستطوران قدراتهما في تكنولوجيا التصنيع وتكامل البرمجيات والأنظمة، فضلاً عن إنتاج وصيانة وإصلاح الطائرات الدوارة وثابتة الأجنحة وأنظمة الدفاع الصاروخي والأنظمة البحرية والبرية.

بالنسبة لعام 2021، يرى أبو خالد نموًا في قطاع الدفاع وفرصًا لكسب الأعمال وتنفيذ العقود التي تم الحصول عليها سابقًا. وقال: “من الصعب اختيار المجالات التي ستشهد نموًا جيدًا لأننا نتوقع حدوث ذلك في كافة القطاعات، ومع ذلك، فإنه نظرًا لأننا استحوذنا على AEC نرى إمكانات هائلة في مجال الإلكترونيات الدفاعية”.

ومن منظور أبعد، يقول أبو خالد إن الشركة السعودية للصناعات العسكرية ستعزز استراتيجيتها الحالية بشكل أكبر وتنمي قدرات معينة. وأضاف في هذا الإطار: “أرى الشركة السعودية للصناعات العسكرية في قلب سلسلة التوريد الدفاعية السعودية. سنكون نموذجًا يحتذى به عندما يتعلق الأمر بالحوكمة وأخلاقيات العمل أثناء العمل بأعلى معايير الجودة”.

كما تعاونت الشركة مع شركة “نمر” الإماراتية التابعة لمجموعة “إيدج” لنقل إنتاج وتكنولوجيا المركبات المدرعة إلى المملكة في خطوة وصفت بأنها تشكل سابقة إقليمية. “إن الأمر كله يتعلق ببناء مجموعة جيدة جدًا من الفرص التجارية مع الكيانات السعودية والإقليمية، وهو ما فعلناه لإنشاء أساس قوي للغاية لمستقبلنا”.

لقرائة المقال في اللغة الإنكليزية، الضغط على الرابط التالي:

https://breakingdefense.com/2021/02/ceo-interview-sami-to-strengthen-local-supply-chain/

1 Trackbacks & Pingbacks

  1. آيدكس 2021: شركة "الإلكترونيات المتقدمة" السعودية تُرسّخ مكانتها في قطاع إلكترونيات الدفاع

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.