2021-04-19

ليوناردو الإيطالية تحتفل بالذكرى العشرين لأول رحلة لطائرة AW139

مروحية AW139 تابعة لطيران أبوظبي
مروحية AW139 تابعة لطيران أبوظبي

احتفلت شركة “ليوناردو” الإيطالية المتخصصة في الصناعات الدفاعية بالذكرى العشرين لأول رحلة طيران لأفضل مبيعات الطائرة Aw139 في 3 شباط/ فبراير: حيث أكملت أول طائرة هليكوبتر رحلتها الافتتاحية التي استغرقت 45 دقيقة في مصنع كاشينا كوستا دي ساماراتي (فاريزي)، بحسب ما نقلت وكالة نوفا الإيطالية في 3 شباط/ فبراير الجاري.

وقال بيان لشركة “ليوناردو” إنه أجريت الفحصوات الأولى في أنشطة الاختبار لصلاحية الطائرات للطيران، والطيران الثابت والمائل والقدرة على المناورة والتشغيل الصحيح للأنظمة والاختبارات التي أكدت من البداية الخصائص الممتازة وإمكانية التحكم في النموذج الجديد، وذلك مع الأداء والقدرات المخصصة لجعل الطائرة Aw139 النقطة المرجعية الجديدة في السوق وأهم برنامج طائرات هليكوبتر في العقدين الماضيين على الصعيد الدولي.

والمروحية تفتخر اليوم بطلبيات بنحو 1200 وحدة من أكثر من 280 عميلًا في أكثر من 70 دولة بكل القارات: حيث أظهر المنتج مستويات غير عادية من الثقة والتشغيل مع أكثر من 3 ملايين ساعة طيران مسجلة منذ أن تم التسليم الأول في بداية عام 2004، وفقاً لما نقلتة وكالة “نوفا” الإيطالية.

ولهذه الأرقام تمت إضافة تلك التي تشهد على تنوعها الكبير من أجل تلبية أي احتياجات للسوق: نحو نصف الأسطول العالمي لمهام المرافق العامة كالبحث والإنقاذ والإسعاف الجوي والنظام العام والحماية المدنية والوقاية من الحرائق مع التطبيقات العسكرية، فيما يتعلق الجانب المتبقي بمنصب قيادي للنقل البحري في فئته، فضلاً عن الشخصيات المهمة والنقل المؤسسي والشركات ومهام أخرى في الإطار المدني.

وأضاف البيان أن أسطول الطائرة AW139 يفتخر بحضور عالمي: نحو 30 % في أوروبا وتقريباً النسبة نفسها في آسيا وأستراليا و 15% في أمريكا الشمالية وأمريكا اللاتينية، ثم يأتي الشرق الأوسط مع 150 طائرة هليكوبتر مباعة في المنطقة من إجمالي ما يقرب من 1200 في العالم.

ويأتي النجاح الدولي للطائرة AW139 حيث يستجيب لطلب السوق ويتم إنتاج المروحية على خطوط تجميع مختلفة سواء في إيطاليا في مصنع فيرجاتي (فاريزي)، وفي الولايات المتحدة في فيلادلفيا حيث تم تسليم نحو 30 % من الوحدات المنتجة حتى الآن. وستقدم القوات الجوية الأمريكية قريبًا طائرة Boeing MH-139 التي تستند إلى طائرة ليوناردو AW139، لتحل محل أسطول طائرات الهليكوبتر UH-1N.

وأوضحت شركة “ليوناردو” أن المروحية نمت بشكل كبير في بضع سنوات متكيفة مع تطور احتياجات العملاء: حيث ارتفع وزن الإقلاع الأقصى من 6.4 إلى 7 طن، وتم توثيق نحو ألف مجموعة مهمة ومعدات، فيما يمكن للطائرة الطيران في كل الظروف المناخية بفضل أنظمة الحماية المتقدمة من الثلوج.

والنموذج أيضاً هو الوحيد في العالم القادر على الاستمرار في الطيران لأكثر من 60 دقيقة بدون زيت في الناقل، وهو الضعف مقارنة ب 30 دقيقة التي تحتاجها سلطات التصديق.

وفي عام 2020، تم إدخال قدرات جديدة مميزة من بينها أنظمة الملاحة المتقدمة وتجنب الاصطدام، بالإضافة إلى العمليات البحرية ونقل البيانات بطريقه لاسلكية. فيما يسمح هذا الأمر بزيادة الوعي بظروف التشغيل للطاقم والسلامة و تقليل عبء العمل على الطيارين خلال المهام في الليل أو في حالة ضعف الرؤية.

وتظل الطائرة AW139، عبر الخبرة والنضج لنحو 17 عامًا من النشاط التشغيلي، برنامج متطور، موجه للعب أدوار رائدة أيضًا في المستقبل يضم كل مجالات التميز والقيادة في شركة ليوناردو في مجال طائرات الهليكوبتر: عمليات النقل والمجموعات الديناميكية وتكامل الأنظمة والتخصيص وأفضل أداء في فئتها وتنوع المهام، فضلاً عن أحدث معايير السلامة.

وبالإضافة لذلك، فهناك مجموعة كاملة من الخدمات والحلول للمساعدة الفنية والتدريب مع مستوى متزايد من القرب الإقليمي من العملاء من أجل السماح للمشغلين في جميع أنحاء العالم بزيادة فعالية النموذج في تنفيذ المهام.

كما تعد الطائرة AW139 نقطة مرجعية حقيقية ينبغي مقارنة كل النماذج المتنافسة الموجودة أو القادمة في السوق عليها، فضلاً عن أنها تعد نقطة تحول في عالم طائرات الهليكوبتر أيضًا تحت ملف تعريف آخر: عبر إدخال مفهوم “عائلة طائرات الهليكوبتر”.

ويتكون سلف العائلة أيضًا من الأصغر والأخف وزنًا Aw169 ومن الأكبر والأثقل Aw189. وهي النماذج، حيث تعد الحالة الوحيدة في العالم، التي تشترك في نفس فلسفة التصميم وتتمتع جميعها بنفس الأداء العالي وخصائص الطيران ونفس معايير الشهادات و نهج الصيانة والتدريب. وهذا مفهوم واحد يسمح للمشغلين المزودين بأساطيل واسعة ومتنوعة بنماذج تتراوح من 4 إلى 9 أطنان في الوزن بخلق تآزر ملحوظ في تدريب الطاقم وعمليات الطيران والصيانة والدعم اللوجستي.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.