2021-04-19

مدمّرة جديدة ستنضم إلى أسطول القوة البحرية الإيرانية

سفينة إيرانية
صورة أرشيفية لبارجة عسكرية إيرانية (وكالة فارس)

أعلن قائد القوة البحرية للجيش الإيراني الأميرال حسين خانزادي أن مدرة جديدة ستنضم إلى الأسطول البحري الشهر الجاري، مؤكداً أن الثورة الاسلامية أضفت المصداقية على أداء القوة البحرية، وفق ما نقلت وكالة فارس للأنباء.

وأشار الأميرال خانزادي أثناء مراسم إطلاق “قافلة القرآن” في المنطقة البحرية الأولى التابعة للجيش الإيراني في ميناء بندر عباس إلى عزيمة القوات المسلحة الإيرانية في السنوات التي تلت الثورة الإسلامية استناداً إلى القدرات المحلية والإمكانات العلمية لشباب إيران، وقال: “نرى زخماً من القدرات العلمية والصناعية والتكنولوجية، الواحدة تلو الأخرى، خلال هذه السنوات، مع ظهور التقنيات البحرية المتطورة، وإضافة السفن والغواصات المختلفة للقوة البحرية يدل على ذلك.

وتابع قائلاً: في فبراير/شباط الجاري، سنشهد إضافة مدمرة أخرى إلى القوة البحرية للجيش، حيث تم الاستفادة الكاملة من إمكانيات وزارة الدفاع في هذا المجال لتنضم إلى جانب المعدات والمرافق الأخرى التي تم تصنيعها خلال هذه السنوات.”

وفيما يتعلق بالبارجة مكران، قال الأميرال خانزادي إن “هذه البارجة هي الذراع الطويلة والمقتدرة للجمهورية الاسلامية والشعب الإيراني في البحار، ولا ينبغي أن يُنظر إلى هذه البارجة على أنها مدمرة، بل يجب اعتبارها قدرة دفاعية ضخمة يمكنها توفير دعم هائل للعمليات المستمرة في البحر”، مؤكداً أنها تجسيد للقدرات العظيمة لأبناء الشعب الايراني، “والتي يمكن أن تلبي أي حاجة وتصنع أي قدرة من اجل اقتدار وعزة ايران”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.