2021-04-11

الميزانية العسكرية الصينية تلحظ زيادة طفيفة للعام 2021

البحرية الصينية
أسطول تابع للبحرية الصينية بما في ذلك حاملة الطائرات "لياونينغ"، غواصات، سفن وطائرات مقاتلة في استعراض في بحر الصين الجنوبي في 12 نيسان/أبريل 2018 (Getty Images)

أعلنت الصين الأسبوع الماضي ميزانية عسكرية تلحظ زيادة طفيفة نسبتها 6,8 % للعام 2021 في جو من التوتر المتواصل مع الولايات المتحدة بشأن تايوان وبحر الصين الجنوبي، وفق ما نقل موقع إيلاف عن وكالة فرانس برس.

وأتى الكشف عن الزيادة وهي أعلى من تلك المعتمدة في 2020 (+6,6%) في تقرير لوزارة المال نشر على هامش الدورة السنوية للبرلمان الصيني، في حين تنوي الصين إنفاق 1,355,34 مليار يوان (209 مليارات دولار) على الدفاع أي أقل بثلاث إلى أربع مرات عن نفقات واشنطن في هذا المجال.

في هذا الإطار، شدد آدم ني مدير معهد “تشينا بوليسي سنتر” في أستراليا على أن “هذا الرقم الرسمي لا يأخذ في الاعتبار على الأرجح كل النفقات المرتبطة بالدفاع. المشكلة نفسها تسجل في دول أخرى منها الولايات المتحدة”.

وقال سونغ زنغبينغ الخبير في شؤون الجيش الصيني “التهديدات الخارجية التي تواجهها الصين ترغمها على تعزيز قدراتها الدفاعية”. وبما أن تايوان وبحر الصين الجنوبي يشكلان أولوية للصين يحظى سلاح البحرية بجز كبير من الميزانية العسكرية.

تم تعزيز هذا السلاح في السنة المنصرمة بطائرات ومدمرتين وحاملتي مروحيات هجوميتين برمائيتين.

وتبني الصين التي تملك حاملتي طائرات في الأساس، حاملة ثالثة راهنا.

إلا أن تعزيز الجيش الصيني الذي يؤكد أنه يعتمد “سياسة دفاعية” ولا “يسعى إلى الهيمنة والتوسع” قلقا لدى الدول المجاورة.

ويقول جيمس شار الخبير في الجيش الصيني في جامعة نانيانغ للتكنولوجيا في سنغافورة إن “قوة الصين العسكرية المتعاظمة تشكل من دون أي شك تهديدا للدول الآسيوية الأخرى (..) والولايات المتحدة. لكن الجيش الصيني يحتاج إلى سنوات عدة لكي يتمتع بالجهوزية الكاملة وعليه أن يتوخى الحذر قبل أن ينخرط في معارك فعلية”.

وتفيد بكين أن انفاقها العسكري يتماشى مع نموها الاقتصادي ويبقى معتدلا نسبة إلى إجمالي ناتجها المحلي (حوالى 2%).

ويفيد المعهد الدولي لأبحاث السلام في ستوكهولم أن الولايات المتحدة تتقدم بأشواط في مجال النفقات العسكرية مع 732 مليار دولار في 2019 تليها الصين مع 261 مليار والهند 71 مليار وروسيا 65 مليارا والمملكة العربية السعودية 62 مليارا وفرنسا 50 مليارا.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.