2021-09-28

جولة لوزير الدفاع الأميركي في آسيا لإرساء “ردع موثوق به” في مواجهة الصين

لويد أوستن
صورة تم التقاطها في 17 أكتوبر 2014، تُظهر قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال لويد أوستن الثالث يجري إحاطة إعلامية عن عملية العزم المتأصل، الجهد العسكري الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، في البنتاغون في واشنطن العاصمة. اختار الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن الجنرال المتقاعد لويد أوستن لرئاسة وزارة الدفاع، حسبما ذكرت وسائل إعلام أميركية في 7 ديسمبر 2020 (AFP)

سيتوجه وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن إلى آسيا لمناقشة سبل تعزيز التعاون العسكري في المنطقة مع حلفاء الولايات المتحدة وإرساء “ردع موثوق به” في مواجهة الصين، وفق ما أعلن في 13 آذار/مارس الجاري.

تأتي هذه الجولة في آسيا لوزيرَي الدفاع والخارجية الأميركيَّين، في أعقاب قمة غير مسبوقة للتحالف “الرباعي” على أعلى مستوى منذ تأسيسه في العقد الماضي لمواجهة صعود الصين. كما أنها تأتي قبل الاجتماع الأول في ألاسكا لفريق بايدن مع المسؤولين في الخارجية الصينية يانغ جيشي ووانغ يي.

وبدأ وزير الدفاع في هاواي – مقرّ القيادة العسكريّة الأميركيّة لمنطقة المحيطين الهندي والهادئ (إندوباكوم) – جولةً تستمرّ أسبوعا ستقوده إلى طوكيو وسيول ونيودلهي، ليكون بذلك قد اختار آسيا في أول رحلة خارجية له منذ توليه منصبه في 22 كانون الثاني/يناير، وفق ما نقل موقع إيلاف عن وكالة فرانس برس.

وقال للصحافيين المرافقين له في جولته “إنها مسألة تحالفات وشراكات”، مضيفا أن “الأمر يتعلق أيضا بتعزيز قدرتنا”، ومذكرا بأنه بينما كانت الولايات المتحدة تركز على مكافحة الجهاديين في الشرق الأوسط، كانت الصين تُحدّث جيشها في سرعة عالية.

وأشار إلى أن “ميزتنا التنافسية قد تآكلت. لا تزال لدينا ميزة ولكننا سنقويها”. وتابع “هدفنا هو التأكد من أن لدينا القدرات والخطط والمفاهيم العملياتية لنكون قادرين على توفير ردع موثوق أمام الصين أو أي جهة تريد مهاجمة الولايات المتحدة”.

وسينضم إلى وزير الدفاع الأميركي في طوكيو وسيول وزير الخارجية أنتوني بلينكن حيث سيجريان محادثات مع نظيريهما الياباني والكوري الجنوبي.

وأردف الوزير “ما أريده أنا ووزير الخارجية هو البدء في تعزيز هذه التحالفات. الاستماع وفهم وجهة نظرهم (…) بهدف التعاون معهم لكي نتأكد من أننا نعزّز الاستقرار الإقليمي”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.