2021-04-19

دخول مدمرة أميركية ميناء السودان تزامنا مع وصول الفرقاطة الروسية

البارجة الأميركية "ونستون تشرشل"
البارجة الأميركية "ونستون تشرشل"

إلى ميناء السودان، حيث وصلت الفرقاطة الروسية “الأدميرال غريغوروفيتش” في 28 شباط/ فبراير الماضي، دخلت البارجة الأميركية “ونستون تشرشل”.

وصلت بارجة تابعة لقيادة النقل البحري العسكرية “يو إس إن إس كارسون سيتي” إلى ميناء “بورتسودان”. وقالت السفارة الأميركية: “هذه هي أول سفينة بحرية أميركية تزور السودان منذ عقود وتسلط الضوء على رغبة القوات المسلحة الأميركية في تعزيز شراكتهم المتجددة مع القوات المسلحة السودانية.

يأتي ذلك تزامنا مع إعلان المكتب الصحفي لأسطول البحر الأسود الروسي، أن فرقاطة “أدميرال غريغوريفيتش” رست في ميناء بورتسودان، في أول واقعة من هذا القبيل في تاريخ روسيا الحديث.

وجاء في بيان الأسطول، قام طاقم فرقاطة الأدميرال غريغوروفيتش التابع لأسطول البحر الأسود بزيارة بورتسودان، حيث سيتم بموجب اتفاق بين روسيا وجمهورية السودان إنشاء مركز لوجستي للبحرية الروسية.

يشار إلى أنه في إطار الزيارة، من المقرر تجديد مخزون الفرقاطة واستراحة أفراد الطاقم بعد المشاركة في التدريبات البحرية المتعددة الجنسيات AMAN-2021 في بحر العرب.

يذكر أن التدريبات البحرية أقيمت، في الفترة من 15 إلى 16 فبراير/شباط، حيث تدربت أطقم سفن الدول المشاركة على التواصل فيما بينها عند صد هجمات من أهداف صغيرة عالية السرعة، بالإضافة إلى ذلك، مارست الأطقم تمارين مكافحة القرصنة بإطلاق النار من أنظمة المدفعية البحرية، بما في ذلك الأهداف السطحية مثل “Killer Tomato” على مسافة نحو 5 كيلومترات.

وشارك ممثلون عن القوات المسلحة من 45 دولة في التدريبات بدعوة من الجانب الباكستاني. وتتمثل الأهداف الرئيسية للتدريبات في تعزيز وتطوير التعاون العسكري بين الدول المشاركة في المناورات لصالح الأمن والاستقرار البحري، وكذلك تبادل الخبرات في مواجهة تهديدات القرصنة البحرية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.