2021-10-21

قوات الناتو والقوات الأميركية ستخرج من أفغانستان “عندما يحين الوقت”

الحيش الأميركي
جنود الجيش الأميركي يعودون إلى ديارهم بعد انتشارهم لمدة 9 أشهر في أفغانستان في 10 ديسمبر 2020 في فورت درم، نيويورك. (AFP)

أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو)، ينس ستولتنبرغ، إنّ قوات التحالف ستخرج من أفغانستان، كما القوات الأميركية “عندما يحين الوقت”، وفق ما جاء خلال إفادة صحفية شاركه فيها وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، قبيل بدء اجتماع وزراء خارجية دول الحلف في العاصمة البلجيكية بروكسل، لأول مرة وجها لوجه منذ نحو عام، بسبب جائحة كورونا.

وبحسب وكالة الأناضول، قال: “سوف نخرج من أفغانستان معا عندما يحين الوقت”، في إشارة إلى قرار الولايات المتحدة بتأجيل خروج قواتها من أفغانستان إلى ما بعد مايو/ آيار المقبل، مضيفاً أن التحدي الأبرز فيما يتعلق بأفغانستان “هو محادثات السلام”، مشددا على أنها “الطريق الوحيد للحل”.

من جهته، أكد بلينكن على استمرار التزام الولايات المتحدة بحلف شمال الأطلسي قائلاً إن هناك “فرصة جديدة لتعزيز العلاقات” بين واشنطن والناتو.

كما لفت مجدداً إلى إعلان الرئيس الأميركي جو بايدن،”صعوبة” التزام واشنطن بالوقت المحدد لانسحاب القوات الأميركية من أفغانستان، والذي كان مقررا في أيار/مايو المقبل، وفقاً للأناضول.

وفي السياق، أوضح بلينكن أن واشنطن “ستستمع لحلفائها في الناتو” بشأن قرار سحب القوات الأميركية من أفغانستان وموعد تنفيذه.

والأسبوع الماضي، قال الرئيس الأميركي في مقابلة على شبكة “ABC News”، إنه يبحث موعد انسحاب قواته من أفغانستان، وأقر بأن الانسحاب الكامل بحلول الأول من مايو سيكون “صعبا”، مضيفاً أنه “بصدد اتخاذ قرار موعد مغادرتهم في الفترة الحالية”.

وتعاني أفغانستان حرباً منذ عام 2001، حين أطاح تحالف عسكري دولي، تقوده واشنطن، بحكم “طالبان”، لارتباطها آنذاك بتنظيم القاعدة، الذي تبنى هجمات 11 أيلول/سبتمبر من العام نفسه في الولايات المتحدة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.