2021-09-26

مقابلة حصرية مع المهندس منصور الحربي النائب الأول للرئيس لوحدة أعمال الدفاع والفضاء في شركة “الإلكترونيات المتقدمة”

شركة AEC
جناح شركة "الإلكترونيات المتقدمة" خلال فعاليات معرض "آيدكس 2021" (المصدر: شركة AEC)

الأمن والدفاع العربي – خاص أبوظبي

تسنّى للأمن والدفاع العربي خلال فعاليات معرض آيدكس 2021 في أبوظبي لقاء المهندس منصور الحربي النائب الأول للرئيس لوحدة أعمال الدفاع والفضاء في شركة “الإلكترونيات المتقدمة” (AEC) التي تُساهم في نمو وتطوير قطاع الصناعات العسكرية في المملكة العربية السعودية من خلال تطوير خدمات وتصنيع أنظمة وحلول عالمية المستوى.

المهندس منصور الحربي النائب الأول للرئيس لوحدة أعمال الدفاع والفضاء في شركة AEC

وخلال اللقاء، كشف الحربي عن مشاركة “الإلكترونيات المُتقدّمة” في المعرض والمنتجات التي تم عرضها، بالإضافة إلى الإمكانات المحلية للشركة، مُستعرضاً محفظة الشركة الواسعة من حلول وأنظمة القيادة والسيطرة، والأمن السيبراني، والخدمات، والحرب الإلكترونية، ودورها المهم والتزامها في الإسهام بتوطين 50% من الإنفاق العسكري والأمني للمملكة وفق مستهدفات أحد برامج رؤية المملكة 2030.

وهذا ما دار في المقابلة:

  • لماذا تعتبر “الإلكترونيات المتقدمة” الشريك الأوثق في مجالها في المملكة العربية السعودية؟

تطوّرت شركة “الإلكترونيات المتقدمة” على مدى العقود الثلاثة الماضية لتصبح رائدة إقليمية في مجالات الدفاع والفضاء، وتقنية المعلومات والاتصالات، والطاقة، والأمن. وهي تُسهم في نمو وتطوير قطاع الصناعات العسكرية في المملكة من خلال تطوير خدمات وتصنيع أنظمة وحلول عالمية المستوى. كما تلتزم بزيادة المحتوى المحلي لقطاع الصناعات العسكرية من خلال شبكة واسعة من الشراكات الإستراتيجية مع المؤسسات العالمية.

وتعتبر “الإلكترونيات المُتقدّمة” شريك فعّال وموثوق بمعدل إنجاز نسبته 100% للمشاريع، والقدرة على التعامل مع احتياجات العملاء الصعبة للغاية، إذ أتمت الشركة إنجاز أكثر من 1000 مشروع عبر وحدات أعمالها الأربع بنجاح.

كما تمتلك الشركة ٣ مصانع تخدم مجالات مختلفة، و٧ خطوط ومناطق إنتاج وإصلاح، و٥٩ منتجاً، و٣٠ عاماً من الخبرات والعلاقات مع شركاء عالميين، وأكثر من ٦ شهادات واعتمادات جودة، وأكثر من ٥ جوائز محلية وعالمية.

  • كيف تصفون مشاركتكم الأولى من نوعها في آيدكس 2021 بعد عملية الاستحواذ من قبل الشركة السعودية للصناعات العسكرية؟

يُعدّ آيدكس 2021 أحد المعارض الدفاعية ثلاثية الخدمات ذات الأهمية الإستراتيجية في العالم، ويأتي في وقت حاسم من التاريخ حيث تكافح الشركات والصناعات للعودة إلى العمليات الطبيعية بعد عام 2020 الذي شهد انتشاراً لجائحة “كوفيد-19”. كما يُوفّر المعرض منصة عالمية يمكن من خلالها تسليط الضوء على إنجازات وقدرات وطموحات شركة “الإلكترونيات المتقدّمة”.

من هنا، يُعتبر حضورنا، وهو الأول من نوعه في معرض صناعي في عام 2021 بعد عملية الاستحواذ من قبل الشركة السعودية للصناعات العسكرية (SAMI)، فرصة إستراتيجية لتعزيز أهدافنا، إذ يبشر استحواذ شركة SAMI بحقبةٍ جديدةٍ من التطور والإنجازات لشركة “الإلكترونيات المُتقدّمة” ككل، ووحدة أعمال الدفاع والفضاء على وجه الخصوص. إن هذا الحدث الدولي إضافة مهمة إلى جهودنا الرامية إلى توسيع قاعدة عملائنا وحضورنا في الأسواق المحلية والعالمية.

  • ما هي أبرز المنتجات التي تم التركيز عليها خلال المعرض؟

قدّمت “الإلكترونيات المُتقدّمة” خلال فعاليات آيدكس لهذا العام 14 ابتكاراً رائداً جديداً في مجالات الحرب الإلكترونية، وأنظمة القيادة والسيطرة، والأمن السيبراني، للعملاء المحتملين على الصعيدين الإقليمي والدولي. نذكر على سبيل المثال جهاز صمام البيانات، وهو الأول من نوعه في مجال الأمن السيبراني من إنتاج سعودي، والذي يُستخدم لحماية شبكات المؤسسات الحيوية من الهجمات الإلكترونية ومنع أي اختراق خارجي. ويتميّز النظام بسهولة التركيب والتهيئة والصيانة، وسرعة معالجة البيانات الخاصة به حتى 10 جيجا في الثانية.

ومن الأنظمة التي عرضتها الشركة نذكر الراديو عبر نظام ربط الشبكات (RoIP)، ونظام الاتصال قصير ومتوسط المدى (SDR)، والقوارب البحرية غير المأهولة، ونظام الذكاء الإلكتروني الاستخباراتي ذي النطاق الواسع (ELINT)، ومركز عمليات أمن المعلومات (SOC)، ونظام المعلومات الأمنية وإدارة أحداث الأمن السيبراني (SIEM)، بالإضافة إلى تقنيات متقدمة، بما في ذلك مدار ونظام مكافحة الطائرات بدون طيار ونظام الرصد الجوي (AOS). يُشار أيضاً إلى أن الشركة قامت بتشييد مصنع عالمي المعايير مجهز بالكامل لتصنيع وإصلاح جميع أنواع المنتجات والأنظمة الإلكترونية التي تلبي المعايير العسكرية والصناعية.

  • كيف تُسهم شركة “الإلكترونيات المتقدّمة” في تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030؟

نحن نسعى إلى إقامة شراكات إستراتيجية مع جهات إقليمية ودولية رائدة لنقل التقنية والمعرفة إلى المملكة وخلق فرص عمل للسعوديين، وذلك للإسهام في تحقيق هدف رؤية المملكة 2030 المتمثل في توطين 50% من الإنفاق العسكري. وقد التزمت شركة “الإلكترونيات المتقدمة” بدعم جهود التوطين، وذلك من خلال تطوير المواهب والكوادر الوطنية. ومع رؤية المملكة 2030 ووجود هيئات كبرى كالهيئة العامة للصناعات العسكرية (GAMI)، بات التركيز على التوطين أمراً إلزامياً لتنمية قدرات الشركة وتنويع إمكاناتها.

  • كيف تعملون على تحضير الجيل القادم من الباحثين والمهندسين السعوديين ليكونوا جزءاً من هذا المجال؟

تعتبر القوة العاملة المؤهلة من ذوي المهارات العالية عاملاً رئيساً في نجاح شركة “الإلكترونيات المتقدّمة”، إذ لدينا كادر بشري مؤهل من المهندسين ومديري المشاريع والفنيين. ويعمل 2,200 موظف لدى الشركة، فيما تشكل الكوادر السعودية فيها قرابة الـ 85% من إجمالي الموظفين، بينهم قرابة الـ 500 مهندس ومهندسة سعوديين معتمدين من ذوي المهارات العالية في مختلف مجالات الشركة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.