2021-10-25

البحرية الأميركية: قوارب إيرانية تقترب من سفن حربية أميركية

البارجة الأميركية "ونستون تشرشل"
البارجة الأميركية "ونستون تشرشل"

قال المكتب الإعلامي في وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون”، في 16 نيسان/ أبريل الجاري، إن عددا من الزوارق البحرية التابعة لـ”للحرس الثوري الإيراني” قامت بـ “التحرّش” بسفينتين حربيتين أميركيتين في مياه الخليج العربي الأسبوع الماضي.

وقال مسؤول عسكري أميركي لـ”سكاي نيوز عربية” إن “الزوارق الحربية الإيرانية اقتربت مسافة تقل عن 70 مترا من السفينتين الأميركيتين، الأمر الذي تأخذه وزارة الدفاع الأميركية بجدية عالية”.

وقال البنتاغون: “أمننا القومي يحتم التصدي لتهديدات إيران في البحر ولدعمها شبكات الإرهاب وتطويرها صواريخ باليستية”.

من ناحية ثانية، كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال”، يوم الاثنين، أيضا أن زوارق تابعة للحرس الثوري الإيراني، تحرشت بسفينتين حربيتين أميركيتين، بمياه الخليج العربي، في وقت سابق من أبريل الجاري، في حادث هو الأول من نوعه خلال العام الحالي.

ولم تجر الإشارة إلى هذه الحادثة في مياه الخليج العربي، من ذي قبل، وهي حلقة جديدة من التوتر بين واشنطن وطهران.

وأكد مسؤولون أميركيون، أن 3 زوارق هجومية سريعة تابعة لقوات الحرس الثوري الإيراني وسفينة أخرى تعرف باسم “حرث 55″، وهي مركبة ذات دفع ثنائي يصل ارتفاعها إلى 180 قادما، اقتربت من سفينتي الحرب الأميركيتين بينما كانتا تبحران في مياه الخليج العربي.

وقال مسؤولو البحرية الأميركيون، إن السفينة الإيرانية الأكبر عبرت أمام مقدمة السفينتين الأميركيتين اللتين تحملان اسمي “مونوموي” و”رانغل”.

وبحسب المصدر، فإن الاقتراب بين السفن بلغ مستوى خطيرا، حتى أنه لم يتجاوز 64 مترا، مما دفع طاقم السفينتين الأميركيتين إلى توجيه عدة تحذيرات على مدى 3 ساعات فيما كانت السفن الإيرانية تواصل التحرش.
وتجاوب طاقم السفينة الإيرانية “حرث 55” مع نداءات الراديو، لكن المركبة واصلت الاقتراب والتحركات التي وصفت بغير الآمنة، وفق المتحدثة باسم الأسطول الخامس في البحرية الأميركية، ريبيكا راباريش.

وبحسب المتحدثة، فإن ما صدر عن الطاقم الإيراني عبر جهاز الراديو لم يكن واضحا، فيما لم يصرح الحرس الثوري الإيراني بشأن ما وقع.

من جهة ثانية، أوضح البنتاغون أنه لا يتوقع أي تغيير في العلاقات العسكرية مع انقرة على ضوء اعتراف البيت الأبيض بالإبادة الارمينية.

وقال أيضا إن “الوفد الاسرائيلي الذي يزور واشنطن لن يلتقي الوزير أوستن، اللقاءات على مستوى كبار الضباط فقط”.

وكان البيت الأبيض، قال في وقت سابق، إنه سيتم إطلاع الوفد الإسرائيلي على تفاصيل مباحثات فيينا التي اختتمنا جولتها الثانية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.