2021-09-24

تركيا لتزويد قواتها المسلحة بصواريخ جوـ جو محلية الصنع في 2022

صاروخ تركي
صواريخ جو-جو تركية من صنع شركة SAGE (أرشيفية - وكالة الاناضول)

تهدف تركيا إلى تزويد قواتها المسلحة بصورايخ “بوزدوغان”، أول صواريخ جو ـ جو محلية الصنع في 2022، وفق ما نقلت وكالة الأناضول.

وتم تطوير صواريخ “بوزدوغان” من قبل معهد البحوث والتطوير في مجال الصناعات الدفاعية “سيغ”، التابع لهيئة البحوث العلمية والتكنولوجية في تركيا “توبيتاك”. ويبلغ وزن صاروخ بوزدوغان 140 كلغ، وسرعته 4 ماخ.

وبحسب وكالة الأناضول، قالت دائرة الاتصال في الرئاسة التركية في بيان في 14 نيسان/أبريل الجاري إن “صواريخ بوزدوغان التي جرى إطلاقها من طائرة “إف-16″ تمكنت من إصابة الهدف مباشرة”.

وبحسب مراسل الأناضول، فإن الرئيس رجب طيب أردوغان، تابع مراحل تطوير الصاروخ عن كثب مُعلناً عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي، أن الصواريخ نجحت في إصابة الهدف في أول اختبار إطلاق من الجو.

ويظهر في مقطع فيديو لعملية الاختبار، انطلاق صواريخ بوزدوغان من طائرة “إف-16” وتسجيلها إصابة دقيقة على طائرة هدف في الجو تحمل اسم “شيمشك”. كما يتضمن الفيديو أيضا عبارة “ما شاء الله” عبر جهاز اللاسلكي، لدى انطلاق الصاروخ.

هذا ويتابع الرئيس أردوغان مشروع “غوك توغ” شخصياً منذ بدئه عام 2013، حيث زار في 2018، معهد أبحاث وتطوير الصناعات الدفاعية التركية “SAGE” في “توبيتاك”، ليطلع على آخر التطورات المتعلة بتطوير صاروخي “غوك دوغان” و”بوزدوغان”، وفقاً للأناضول.

وفي 2019، قال أردوغان خلال اجتماع الكتلة النيابية لحزب العدالة والتنمية في البرلمان، إن صواريخ “جو ـ جو” التي يتم شراؤها بملايين الدولارات بات إنتاجها محليا قاب قوسين أو أدنى، مضيفاً “نجحت اختبارات إطلاق صاروخ بوزدوغان (جو ـ جو) التي ستدمج مع طائراتنا المقاتلة، وحققت نتائج دقيقة”.

من جهته، يعمل معهد “SAGE” على تطوير صاروخ بوزدوغان القادر على إجراء مناورة في سرعة تفوق بكثير سرعة الصوت، بما يتماشى مع احتياجات القوات الجوية التركية. كما يهدف مشروع “غوك توغ” أيضا إلى تطوير صواريخ التدريب الإلكترونية.

وينظر إلى صواريخ “غوك دوغان” و”بوزدوغان” على أنها حاسمة في تحقيق التفوق الجوي، حيث إن الأخيرة مرئية، بينما صواريخ “غوك دوغان” غير مرئية.

وقالت الوكالة إن أولوية استخدام صواريخ “غوك دوغان” و”بوزدوغان” في مقاتلات “إف 16″، ضد المقاتلات والطائرات كبيرة الحجم والمروحيات والمسيرات والصواريخ الموجهة. كما من المقرر أن تكون من بين ذخيرة الطائرات المسيرة من نوع “أقنجي” و”آق صونغور” التركيتين، فضلا عن كونها واحدة من الأسلحة المهمة للمقاتلة الوطنية التركية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.