2021-06-22

تقرير: كوريا الشمالية تسعى لتطوير قدرات تمكّنها من إضعاف أو التغلّب على أنظمة الدفاع الصاروخي الأميركية

صاروخ كوري
تُظهر هذه الصورة التي تم التقاطها في 10 سبتمبر 2019 وتم إصدارها من وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية (KCNA) في كوريا الشمالية في 11 سبتمبر 2019 اختبارًا لإطلاق "قاذفة صواريخ فائقة الحجم" في مكان غير معلوم في كوريا الشمالية (AFP)

أشار تقرير صادر عن خدمة أبحاث الكونغرس (CRS) إلى أن كوريا الشمالية تعمل على ما يبدو على تطوير قدرات تمكنها من إضعاف أو حتى التغلب على أنظمة الدفاع الصاروخي الأمريكية المنتشرة في منطقتها، مشيراً إلى أن جهود كوريا الشمالية لتطوير أسلحة قد تكون أكثر من مجرد بيان سياسي.

ونقلت وكالة يونهاب عن التقرير الذي صدر في 16 نيسان/أبريل الحالي قوله: “يبدو أن التطورات الأخيرة في برنامج اختبار الصواريخ البالستية لكوريا الشمالية موجهة نحو تطوير القدرات للتغلب على أو إضعاف فعالية الدفاعات الصاروخية المنتشرة في المنطقة”، مشيراً إلى أن الدفاعات الصاروخية الأميركية في المنطقة تشمل نظام دفاع منطقة الارتفاعات العالية (ثاد) في كوريا الجنوبية.

ويأتي التقرير بعد أن أطلقت كوريا الشمالية صاروخين بالستيين قصيري المدى من طراز KN-23 في أواخر الشهر الماضي، في إشارة إلى استئناف اختبار الصواريخ البالستية قصيرة المدى بعد توقف دام عامًا.

وأشار التقرير بحسب يونهاب إلى أن “صاروخ KN-23 يمكن أن يضرب أي مكان في شبه الجزيرة الكورية إما بحمولة تقليدية أو نووية ويستخدم وقودًا صلبًا. وربما يكون تم في يوم 25 آذار/مارس اختبار مختلف خصائص ومميزات صواريخ KN-23 التي تجعل من الصعوبة التغلب عليه أثناء الطيران”.

وأضاف أن كوريا الشمالية ربما تركز على تطوير صواريخ بالستية تطلق من الغواصات لتجاوز الدفاعات الصاروخية الأمريكية في المنطقة قائلاً إن “التقدم الذي أحرزته كوريا الشمالية في مجال الصواريخ البالستية التي تُطلق من الغواصات (SLBM) يبين محاولة مواجهة دفاعات صواريخ ثاد الأرضية من خلال شن هجمات من مواقع في البحر خارج مجال رؤية رادار ثاد ، على الرغم من أن أنظمة أجيس بي أم دي المحلية من المحتمل أن تتعقب هذه المقذوفات.”

وكان مشروع “بيوند باراليل”، التابع لمركز الدراسات الاستراتيجية والدولية ومقره واشنطن ،قد أشار في وقت سابق ، إلى أن الشمال ربما يستعد لاختبار SLBM في حوض بناء السفن في نامبو ، مستشهداً بصور أقمار صناعية نشرت مؤخراً.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.