2021-09-25

سفينة أميركية تُطلق طلقات تحذيرية تجاه قوارب إيرانية

زورق سريع تابع للحرس الثوري الإيراني - أرشيف رويترز.
زورق سريع تابع للحرس الثوري الإيراني - أرشيف رويترز.

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في 27 نيسان/أبريل الجاري أن سفينة تابعة للبحرية أطلقت طلقات تحذيرية، بعد اقتراب 3 قوارب تابعة للحرس الثوري الإيراني منها في مياه الخليج، وفق ما أوضح بيان للبنتاغون نقلاً عن وكالة الأناضول.

وأوضح البيان، أن “أطقم السفن الأميركية أصدرت إنذارات متعددة عبر أجهزة اللاسلكي ومكبرات صوت، لكن قوارب الحرس الثوري الإيراني واصلت مناوراتها عن قرب”، حسبما نقل موقع “يو إس نيوز” الأميركي، مضيفاً “بعد ذلك، أطلق طاقم فاير بولت (سفينة الدورية الأميركية) طلقات تحذيرية، وابتعدت قوارب البحرية التابعة للحرس الثوري الإيراني عن السفينتين الأميركيتين إلى مسافة آمنة”.

وبحسب الوكالة، أكد البنتاغون أن الزوارق الإيرانية تابعة للحرس الثوري، ولم تحترم المسافات الآمنة التي يحددها القانون الدولي، حسبما نقلت قناة “الحرة” الأميركية.

وأشارت الوزارة الأميركية إلى أن السفينتين الأميركيتين كانتا تقومان بعمليات روتينية في المياه الدولية عند وقوع الحادث.

ووقع الحادث بينما تجري الولايات المتحدة وإيران مفاوضات في فيينا، لإنقاذ الاتفاق النووي لعام 2015. ومؤخراً، كشف مسؤولون في البحرية الأميركية، أن قوارب تابعة للحرس الثوري الإيراني، “تحرشت” بسفينتين أمريكيتين لخفر السواحل في الخليج، مطلع الشهر الجاري، بحسب صحيفة “وول ستريت جورنال”.

ونقلت الصحيفة الأميركية عن المسؤولين في البحرية -لم تسمهم- قولهم إن 3 قوارب هجومية سريعة، بالإضافة إلى سفينة واحدة تعرف باسم “حارث 55″، اقتربت من سفينتي خفر السواحل، أثناء قيامهما بدوريات في المياه الدولية في الجزء الجنوبي من الخليج”.

وفي 15 نيسان/أبريل 2020، قال الجيش الأميركي، إن 11 سفينة تابعة للحرس الثوري الإيراني، اقتربت إلى مسافة خطيرة من سفن عسكرية أميركية في الخليج، واصفاً الخطوة بأنها “خطيرة واستفزازية”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.