2021-10-27

وزير الدفاع الأميركي في برلين لإعادة التنسيق العسكري “الوثيق”

الجيش الألماني
جنود ألمان يقفون إلى جانب دبابة قتال رئيسة من نوع "ليوبارد 2 أيه-7" للقوات المسلحة الألمانية خلال تمرين "عملية الأرض 2017" في منطقة التدريب العسكري في مونستر، شمال ألمانيا، في 13 تشرين الأول/أكتوبر 2017 (AFP)

يلتقي وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن في 13 نيسان/أبريل الجاري نظيرته الألمانية أنيغريت كرامب-كارنباور في برلين، ثم يتوجّه بعد ذلك لشتوتغارت ليتحدث إلى جنود أميركيين، في زيارة تهدف إلى بدء عودة التنسيق العسكري الوثيق بين البلدين، والذي كان محدوداً للغاية في عهد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب.

وبحسب موقع دي دبليو الإخباري، كانت إدارة الرئيس السابق ترامب قد وضعت خططاً لسحب بعض القوات الأميركية المتمركزة في ألمانيا، كإجراء عقابي لما رأته انخفاضاً في الإنفاق العسكري للشريك الأوروبي الأقوى اقتصادياً، إلا أن بايدن علق المشروع.

ورغم تغيير الإدارة الأميركية، لم يتغيّر موقف الولايات المتحدة بشأن الإنفاق الدفاعي: فالأميركيون يحثون كل حلفاء الناتو على إنفاق 2 بالمئة من ناتجها المحلي الإجمالي على الدفاع. ورغم زيادة إنفاق ألمانيا على جيشها، إلا أن هذه النسبة لم يتم الوصول إليها.

وقامت الحكومة الألمانية مؤخراً بزيادة استثماراتها في الجيش بشكل كبير، إلا أن نسبة الإنفاق بلغت العام الماضي  من الناتج المحلي الإجمالي.

ومن المنتظر أن يتطرق الوزيران خلال محادثاتهما إلى الوضع في منطقة المحيط الهادئ الهندي، ومستقبل مهمة الناتو في أفغانستان والصراع الأوكراني، الذي يزداد سوءا مرة أخرى، بحسب الموقع.

وبالإضافة إلى نظيرته الألمانية، يعتزم أوستن مقابلة مستشار السياسة الخارجية والأمنية للمستشارة ميركل، يان هيكر، في برلين. وفي شتوتغارت سيتفقد مركز القيادة الأمريكية للقوات في أوروبا وأفريقيا، والتي أراد  ترامب بالفعل سحبها من ألمانيا.

تجدر الإشارة إلى أن ألمانيا هي المحطة الثانية في جولة أوستن التي استهلها بزيارة إسرائيل. وسيتوجه غدا الأربعاء إلى بروكسل حيث يلتقي الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ. ويختتم الوزير جولته بزيارة بريطانيا وإجراء محادثات مع نظيره بن والاس.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.