2021-06-20

الجيش الروسي يُعيد العمل بـ”الروبوت القاتل”

تيرمينايتور
مركبة "Terminator-2" الروسية خلال معرض "Armiya 2020" (ويكيبيديا)

يعمل الجيش الروسي على إنشاء مركبات قتالية أرضية ثقيلة ومتوسطة ذاتية القيادة بهدف إنشاء وحدات متقدمة من القوات البرية، وفق ما كشف القائد العام للقوات البرية الروسية، الجنرال أوليغ ساليوكوف، في مقابلة مع صحيفة “كراسنايا زفيردا”.

ونقلت قناة سكاي نيوز عربية أنه في ذات التوقيت، يعمل الجيش الروسي على إعادة العمل بمركبة “تيرمينايتور” القتالية، التي تعمل لدعم الدبابات، وتسمى “بالروبوت القاتل”.

وكانت مركبة ” تيرمينايتور” قد فشلت بشكل كبير، خلال تجربتها في سوريا، قبل 3 أعوام، مما اضطر روسيا لإيقاف استخدامها، ي حين قالت تقارير عديدة، إن تجربة المركبة كانت “مروعة” في سوريا، حيث لم تستطع التحرك بالمسافة المتوقعة بعيدا عن القائد المتحكم بها. كما أنها فشلت في إطلاق النار من فتحتها دائما، كما أنها فشلت تماما بإطلاق النار خلال الحركة، وكان عليها التوقف.

ولكن الجيش الروسي يريد إعادة العمل بالمركبة الروبوتية من جديد، بتعديلات حديثة، على أمل إعادة استخدامها في ساحات القتال، وفقاً لسكاي نيوز.

وعلى الرغم من وصفها بأنها مركبة روبوتية، إلا أنها ليست ذاتية القيادة تماما، وفقا لموقع “ناشيونال إنتريست”، حيث يتم التحكم فيها عن بُعد بواسطة مشغل وقائد على مسافة منها.

ويمكن لمركبة “تيرمينايتور” المناورة حول العوائق عند التحرك على طول المسارات المبرمجة مسبقا، كما أشارت بعض المصادر إلى أنها قادرة على اكتشاف وتحديد وحتى الاشتباك مع قوات العدو دون توجيه بشري يدوي.

كما تم تطوير مركبة “يوران-9 يو سي جي في” الملقبة بـ”تيرمينايتور”، بسعة 12 طنا كمنصة قتالية متعددة الأدوار يتم التحكم فيها عن بُعد. وتعمل المركبة بمحرك ديزل يسمح لها بالتسارع إلى 35 كم في الساعة، على الطرق المعبدة، وما يصل إلى 24 كم في الساعة، على الطرق الوعرة.

وتأتي المركبة مدرعة بألواح فولاذية يمكن أن تساعد في حمايتها من شظايا القذائف وكذلك الأسلحة الصغيرة ولكنها لا تزال عرضة للأسلحة الثقيلة – لا سيما قذائف آر بي جي وحتى المدافع الرشاشة الثقيلة، وكذلك العبوات الناسفة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.