2021-06-20

القوات اليابانية والأميركية والفرنسية تبدأ مناورات عسكرية هي الأولى لها في جنوب غرب اليابان

عناصر من الجيش الياباني في دبابات ثقيلة (صورة أرشيفية)
عناصر من الجيش الياباني في دبابات ثقيلة (صورة أرشيفية)

بدأت القوات اليابانية والأميركية والفرنسية في 11 أيار/مايو الجاري مناورات عسكرية مشتركة هي الأولى لها في جنوب غرب اليابان، في وقت يتصاعد القلق إزاء تنامي نفوذ الصين في المنطقة، وفق ما نقل موقع إيلاف عن وكالة فرانس برس.

وبحسب الوكالة، تشارك أيضاً سفينة حربية استرالية في المناورات الجوية والبرية والبحرية التي تستمر أسبوعا في جزيرة كيوشو. وهذه هي المرة الأولى التي تشارك فيها فرنسا في مثل هذه المناورات البحرية والبرية المشتركة في الأرخبيل الياباني.

تجري التدريبات على مدى ثلاثة أيام في معسكر غينورا، وتنطلق المرحلة البحرية التشغيلية من بعدها في غرب كيوشو، ومن المقرر أن يتم الشق الجوي-البري يومي السبت والأحد في موقع التدريب بكيريشيما، وفقًا لمصادر عسكرية.

وستُستخدم غواصة يابانية و10 سفن عائمة — ست منها يابانية واثنتان فرنسيتان وواحدة أميركية وواحدة استرالية — حسبما أعلن مسؤول فرنسي في البحرية. كما ويشارك بالتدريبات البرية 300 جندي، بينهم 60 فرنسيا.

تشمل المناورات طائرات مقاتلة ومضادة للطائرات والغواصات وتدريبات على عمليات برمائية والحركة الجوية-البرية، ولا سيما حركة القوات من حاملات المروحيات، وفقًا للضابط الفرنسي الذي أشار إلى أن المناورات تجري مع اتخاذ تدابير لمنع تفشي فيروس كورونا.

وبحسب الوكالة، قال تاكاشي كاواكاوي، رئيس معهد دراسات العالم بجامعة تاكوشوكو لوكالة فرانس برس إن “التمارين بدون شك رادع لسلوك الصين المتزايد عدوانية في المنطقة”، مضيفاً “أن الالتزام الأوروبي على المدى البعيد في منطقة المحيطين الهندي والهادئ يمكن أن يؤدي إلى تعزيز العلاقات بين اليابان وحلف شمال الأطلسي، وهو ما كان رئيس الوزراء السابق شينزو آبي قد دعا اليه”.

وعند إعلانه هذه المناورات العسكرية، قال وزير الدفاع الياباني نوبو كيشي في نيسان/أبريل إن فرنسا تؤيد أن تكون منطقة المحيطين الهندي والهادئ حرة ومفتوحة. والثلاثاء، أكدت البحرية اليابانية في بيان أن الهدف من هذه المناورات هو “تحسين المهارات لحماية الجزر”.

وترى فرنسا أن التدريبات تهدف إلى “تطوير التعاون الدفاعي المتعدد الأطراف” و “تعزيز العمل المشترك للجيوش” و “تحسين المهارات التكتيكية” و “تطبيق اتفاق الدعم اللوجستي بين فرنسا واليابان”.

والقوات الفرنسية المشاركة هي ضمن مهمة “جان دارك” التي بدأت في 18 شباط/فبراير وتهدف إلى تدريب الضباط والسعي من أجل التعاون الدولي.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.