2021-09-26

السباق نحو الصفر لدفع عجلة الابتكار والحماية من التهديدات المستقبلية

HMS Spey
سفينة HMS Spey من شركة "بي إيه إي سيستمز" (BAE Systems)

انضمت شركة “بي أيه إي سيستمز” (BAE Systems) إلى حملة الأمم المتحدة التي تحمل شعار السباق إلى الصفر، من خلال الاشتراك في طموح قطاع الأعمال للحد من الاحترار بحدود 1.5 درجة مئوية. وتأتي هذه الخطوة ضمن أهداف الشركة للتماشي مع هدف اتفاقية باريس للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري.

وفي وقت سابق من هذا العام، قامت الشركة بالإعلان عن هدفها لتحقيق صافي انبعاثات صفرية من الغازات الدفيئة في كافة عملياتها بحلول عام 2030 وعبر سلسلة القيمة الخاصة بها بحلول عام 2050. ولتحقيق ذلك، ستثتثمر الشركة في منتجات الطاقة منخفضة الكربون وصفرية الكربون وحلول الطاقة المتجددة، ودعم سلاسل التوريد الخاصة بها لتقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري وريادة التقنيات الجديدة لمساعدة عملائنا في رحلتهم نحو صافي انبعاثات صفرية.

في هذا الإطار، قال الرئيس التنفيذي لشركة بي أيه إي سيستمز، تشارلز وودبيرن: “بصفتنا شركة رائدة في مجال التكنولوجيا توظف الآلاف من المبتكرين ذوي المهارات العالية وتستثمر بكثافة في مجالات البحث والتطوير، فإننا نتحمل مسؤولية استخدام خبراتنا هذه لابتكار طرق جديدة لمواجهة التهديدات الحقيقية التي نواجهها.”

وأضاف: “يعد تنفيذ الالتزامات كجزء من حملة السباق إلى الصفر جزءًا مهمًا من تعهدنا بالمساعدة في معالجة أزمة المناخ حيث نسعى للتعلم من الآخرين والتشارك بأفضل الممارسات لتحقيق هذا الهدف المشترك”. 

ومع التغيّر المستمر لبيئة التهديدات، لا تحتاج الحكومات في جميع أنحاء العالم فقط إلى النظر في كيفية الحماية من التهديدات المادية والإلكترونية، ولكن أيضًا من التحديات التي يفرضها تغير المناخ وتأثيراته على الناس والمجتمعات. من هنا، بدأت الشركة بالفعل باستخدام تلك التقنيات لتحويل عملياتها حيث:

-سيتم بناء فرقاطات من فئة هنتر (Hunter Class) الأسترالية في أحد أحواض بناء السفن الأكثر تقدمًا رقميًا واستدامة وكفاءة في استخدام الطاقة في العالم.

-في الولايات المتحدة، تم تكريم حوض بناء السفن في سان دييغو نظراً لتطبيقه أحدث ممارسات الاستدامة البيئية بما في ذلك استخدام حوض جاف كهربائي بالكامل مزود بمصابيح صمامات الإصدار الضوئي (LED) ورافعات كهربائية، مما يقلل من الاستخدام السنوي للكهرباء واستهلاك وقود الديزل.

-في قاعدة بورتسموث البحرية في المملكة المتحدة، يجري العمل على إزالة انبعاثات الكربون من المرافق، وتستخدم فرقنا الواقع المعزز والذكاء الاصطناعي لتحسين الكفاءة التشغيلية مع تقليل انبعاثات الكربون

-يتم استخدام تقنية تصنيع المضافات في إنتاج الطائرات القتالية، وتقليل وقت الإنتاج وتقليل استهلاك المواد والطاقة. ففي التجارب الأخيرة، قللنا وقت إنتاج هيكل محرك كبير لطائرة تايفون، من 100 أسبوع إلى 60 يومًا فقط.

كما تعمل “بي إيه إي سيستمز” مع الحكومات والعملاء التجاريين لتصميم حلول مستدامة تساعدهم على تقليل انبعاثات الكربون.

-ساعد الاعتماد على تدريب الطيارين بشكل اصطناعي في المملكة المتحدة على توفير حوالي 75 مليون لتر من وقود الطائرات، أي ما يعادل 184000 طن من ثاني أكسيد الكربون، حيث تم تدريبهم لأكثر من 13000 ساعة في عام 2020.

 -تعدّ سفينة إتش إم إس سباي (HMS Spey)، التي سلمناها للبحرية الملكية البريطانية العام الماضي، واحدة من أكثر السفن الصديقة للبيئة التي انضمت إلى الأسطول بفضل اعتماد مرشح اليوريا الذي يقلل من انبعاثات أكسيد النيتروجين من مولدات الديزل بحوالي 90٪.

-فازا-35 (PHASA-35) هي طائرة غير مأهولة رائدة يمكن أن تسمح لها بطاريتها وتكنولوجيا الطاقة الشمسية الخاصة بها بالبقاء في طبقة الستراتوسفير لمدة تصل إلى عام، مما يوفر إمكانات مستمرة للمراقبة أو المتابعة أو الاتصالات.

-على الصعيد العالمي، تم تجهيز أكثر من 13000 حافلة بأنظمة بي أيه إي سيستمز للدفع الكهربائي منخفضة وعديمة الانبعاث والقادرة على توفير أكثر من 100 مليون لتر من الوقود ومنع إصدار ما يقرب من 313,000 طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون كل عام.

-يعمل مهندسو الشركة على تلبية الطلب الناشئ على تكنولوجيا كهربة مماثلة في أسواق المنتجات البحريةوالعسكرية والجوية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.