2021-07-31

الولايات المتحدة تسحب دفاعات جوية من الشرق الأوسط

منظومة باتريوت
محطة إطلاق باتريوت تابعة لمجموعة صواريخ أرض-جو الخاصة بالقوات الجوية الألمانية تظهر في عرض ثابت خلال Trident Juncture 2018، وهو تدريب عسكري بقيادة الناتو، في 30 أكتوبر 2018 في تروندهايم، النرويج (AFP)

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية، أنها بدأت خفض أنظمتها للدفاع الجوي في الشرق الأوسط، بعد أن كانت عملت على تعزيزها في عامي 2019 و2020 على خلفية توترات مع إيران، في 19 حزيران/ يونيو الجاري.

وقالت المتحدثة باسم البنتاغون جسيكا مكنولتي في بيان، إن وزير الدفاع لويد أوستن “أمر (…) بأن يتم خلال هذا الصيف سحب بعض القوات والقدرات من المنطقة” مشيرة إلى أن الأمر يتعلق “بشكل رئيسي بمعدات دفاع جوي”.

وأضافت: “بعض هذه المعدات سيعاد إلى الولايات المتحدة للصيانة والإصلاحات التي أصبحت ضرورية للغاية. والبعض الآخر سيُنقل إلى مناطق أخرى”.

ولم توضح المتحدثة ما إذا كانت ستتم إعادة نشر تلك المعدات في منطقة المحيطين الهندي والهادئ حيث يريد البنتاغون تركيز جهوده في مواجهة تصاعد نفوذ الصين. وقالت: “لن نعطي تفاصيل”.

وتتطلب كل بطارية مضادة للصواريخ وجود مئات الجنود. وسحب تلك البطاريات يعني رحيل آلاف الجنود الأميركيين من المنطقة.

وتابعت المتحدثة: “نُبقي على وجود عسكري قويّ في المنطقة، بما يتناسب مع التهديد، ونحن واثقون من أن هذه التغييرات لن تؤثر على مصالح أمننا القومي”.

وأردفت: “كما نحافظ على المرونة لإعادة قوات بسرعة إلى الشرق الأوسط إذا لزم الأمر”.

وتعمل الولايات المتحدة حاليا على سحب جميع قواتها من أفغانستان وخفّضت عديد قوتها العسكرية في العراق إلى 2500 العام الماضي.

وأُرسِلَت بطاريات باتريوت عدة في إطار تعزيزات إلى المنطقة بعد مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني بضربة أميركية في يناير 2020.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.