2021-09-28

بعد الإنسحاب.. واشنطن تعتزم الإبقاء على نحو 650 جنديًا بأفغانستان

الحيش الأميركي
جنود الجيش الأميركي يعودون إلى ديارهم بعد انتشارهم لمدة 9 أشهر في أفغانستان في 10 ديسمبر 2020 في فورت درم، نيويورك. (AFP)

تعتزم الولايات المتحدة الأميركية، الإبقاء على نحو 650 جنديا في أفغانستان، بعد اكتمال انسحابها العسكري من هناك، وفق ما ما نقلت وكالة “أسوشيتيد برس” الأميركية، عن مسؤولين أميركيين ـ لم تسمهم في 25 حزيران/يونيو الجاري.

ونقلت الأناضول عن الوكالة قول المسؤولون إنه من المتوقع أن يظل حوالي 650 جنديًا أمريكيًا في أفغانستان لتوفير الأمن للوجود الدبلوماسي الأميركي بعد أن يكمل البنتاغون انسحابه العسكري، والذي من المقرر أن يكتمل بحد كبير خلال الأسبوعين المقبلين.

كما أشاروا أن عدة مئات من القوات الأمريكية الإضافية ستبقى في مطار حامد كرزاي الدولي بالعاصمة الأفغانية كابل، على الأرجح حتى أيلول/سبتمبر المقبل، لمساعدة القوات التركية على توفير الأمن، كخطوة مؤقتة حتى يتم تنفيذ عملية أمنية رسمية بقيادة تركيا.

كما لفتوا أن الإدارة الأميركية تتوقع خروج القيادة العسكرية وقيادة التحالف الدولي، إضافة إلى معظم القوات الأجنبية بحلول الرابع من تموز/يوليو المقبل، وفقاً للوكالة، في حين لم يكشف المسؤولون مزيدا من التفاصيل حول عملية الانسحاب الأميركي من أفغانستان، غير أنهم شددوا مرارًا وتكرارًا على أن الأمن في مطار حامد كرزاي شرط أساسي لإبقاء أي موظف دبلوماسي أمريكي في ذلك البلد.

وبوساطة قطرية، انطلقت في 12 سبتمبر 2020، مفاوضات سلام تاريخية في الدوحة، بين الحكومة الأفغانية وحركة “طالبان”، بدعم من الولايات المتحدة، لإنهاء 42 عاما من النزاعات المسلحة بأفغانستان.

وقبلها أدت قطر دور الوسيط في مفاوضات واشنطن وطالبان، التي أسفرت عن توقيع اتفاق تاريخي أواخر فبراير/ شباط 2020، لانسحاب أميركي تدريجي من أفغانستان وتبادل الأسرى.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.