2021-09-28

واشنطن تدرس الإبقاء على جنود لها بمطار كابل بالعاصمة الأفغانية

مقاتلة أف-16
مقاتلة أف-16 أميركية تُقلع في مهمّة خلال الليل من قاعدة "باجرام" في أفغانستان يوم 22 آب/أغسطس الماضي (جون سميث، رويترز)

قال مسؤول عسكري أميركي إنه لا يزال هناك جنود من بلاده منتشرين بمطار حامد كرزاي، بالعاصمة الأفغانية، كابل، مشيرًا أنه لا يوجد قرار واضح بشأن ما إذا كان سيتم سحبهم من هنالك أم لا، وفق ما جاء في تصريحات أدلى بها، المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية جون كيربي، خلال مؤتمر صحفي عقده من مقر وزارته، بالعاصمة، واشنطن في 29 حزيران/يونيو الجاري.

وبحسب الأناضول، فإنه رداً على سؤال حول وجود مزاعم تفيد بأن الولايات المتحدة ستترك جنودًا في المطار المذكور لحمايته قال كيربي “لا يزال بالفعل لدينا جنود هناك، لكن لم يتضح بعد ما سيحدث بشأنهم مستقبلًا. نحن نجري تقييمات بهذا الصدد، ومسألة سحبهم من عدمه لم تحسم بعد”، موضحاً “الولايات المتحدة لن يكون لها مهمة أخرى بعد الانسحاب، سوى حماية البعثة الدبلوماسية والحفاظ على العلاقات الثنائية مع الجيش الأفغاني”.

وتشير تقارير إعلامية أميركية أنه في الوقت الذي يستمر فيه الإنسحاب الأميركي من أفغانستان بوتيرة مسرعة، تواصل إدارة الرئيس جو بايدن تقييم عدد القوات التي سيتم تركها هناك لحماية البعثة الدبلوماسية.

وردًا على هذه النقطة تابع كيربي قائلا “لم يتضح بعد عدد الجنود الذين سيتم تركهم بأفغانستان لحماية السفارة الأميركية بكابل، مضيفًا “أدرك أننا نتحدث عن أفغانستان. أنتم تتوقعون ألا نترك القليل من جنود سلاح مشاة البحرية كما هو الحال في بلدان أخرى. يجري العمل لتحديد عدد معين، لكن هذا لم يتم الانتهاء منه بعد”.

وبوساطة قطرية، انطلقت في 12 سبتمبر 2020، مفاوضات سلام تاريخية في الدوحة، بين الحكومة الأفغانية وحركة “طالبان”، بدعم من الولايات المتحدة، لإنهاء 42 عاما من النزاعات المسلحة بأفغانستان.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.