واشنطن والدوحة تبحثان تعزير العلاقات العسكرية

قاعدة العديد الجوية
صورة عامة اتُخذت في 23 تشرين الأول/أكتوبر 2002 لقاعدة العديد الجوية العسكرية الأميركية، على بعد 35 كيلومترا جنوب الدوحة (AFP)

بحث وزير دفاع قطر خالد بن محمد العطية في 3 حزيران/يونيو الجاري مع نظيره الأميركي لويد أوستن. تعزيز العلاقات العسكرية بين البلدين، وفق ما جاء خلال اتصال هاتفي أجراه وزير الدفاع الأميركي، مع الوزير القطري. بحسب وكالة الأنباء القطرية (قنا).

جرى خلال الاتصال، “استعراض العلاقات الثنائية في المجالات العسكرية بين البلدين الصديقين وسبل تعزيزها”، وفق المصدر نفسه دون ذكر مزيد من التفاصيل.

على الجانب الآخر، أصدر المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية جون كيربي، بيانًا حول الاتصال، قال فيه إن “الوزير أوستن شكر نظيره القطري على استضافة بلاده القوات الأميركية على أراضيها، وأكد أهمية الوجود الأميركي بقاعدة العديد”، موضحاً أن أوستن لفت الانتباه إلى أهمية دعم قطر للانسحاب الأميركي من أفغانستان، والدور الذي لعبته الدوحة في عملية السلام الأفغانية.

وأشار المتحدث أيضًا أن الوزيرين ناقشا أيضًا المصالح المشتركة في ضمان الأمن والاستقرار الإقليميين.

وفي 30 ديسمبر/كانون أول الماضي نفذت القوات الجوية القطرية ونظيرتها الأميركية تمرينا للتزود بالوقود جوا. كما وقّع البلدان مطلع الشهر نفسه الماضي اتفاقية عسكرية في إطار ترتيب تنفيذي بين وزارتي دفاع البلدين، تتعلق بالأنشطة البحرية.

ويتمركز في قطر نحو 13 ألف جندي أميركي أغلبهم من سلاح الجو في قاعدة “العديد” على بعد 30 كلم جنوب غرب الدوحة. في حين تستخدم واشنطن قاعدة “العديد” التي تمثل أكبر تواجد عسكري لها بالشرق الأوسط في حربها ضد تنظيم “داعش” بسوريا والعراق.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.