2021-09-27

الدفاع الروسية تُراقب تحركات سفينة استطلاع فرنسية في بحر اليابان

سفينة فرنسية
سفينة ‏FS Pluton M622‎‏ تابعة للبحرية الفرنسية، التي يقع مقرها في ميناء تولون الجنوبي الفرنسي، ‏ترسو بالقرب من موقع طائرة مقاتلة تابعة للقوات الجوية الأميركية ‏P-47 Thunderbolt ‎، والتي ‏تحطمت خلال الحرب العالمية الثانية قبالة جزيرة كورسيكا الفرنسية في البحر الأبيض المتوسط (‏AFP‏)‏

أعلنت وزارة الدفاع الروسية في 5 حزيران/يونيو الجاري أن الأسطول الروسي يراقب تحركات سفينة الاستطلاع الفرنسية “دوبوي دي لوم” في مياه بحر اليابان، وفق ما جاء بحسب ما نقلت قناة “روسيا اليوم” عن بيان صادر عن الوزارة.

وقالت القناة إن “قوات ووسائل المنطقة العسكرية الشرقية تراقب تحركات سفينة الاستطلاع دوبوي دي لوم التابعة للقوات البحرية الفرنسية والتي تبحر في مياه بحر اليابان ومضيق تاتارسكي (الفاصل بين جزيرة ساخالين الروسية وبر روسيا الآسيوي) منذ 5 يوليو/تموز الجاري”.

تجدر الإشارة إلى أن جزر كوريل وهي سلسلة واصلة بين أقصى شمال شرقي اليابان، وأقصى جنوبي شبه جزيرة “كامتشاتكا”، أقصى شرقي روسيا، تعد نقطة خلاف بين اليابان التي تعد الولايات المتحدة والدول الأوروبية حلفاءها وبين روسيا.

وتؤكد طوكيو ملكيتها لجزر الكوريل الجنوبية الأربع (إيتوروب، كوناشير، شيكوتان، هابوماي)، وفق اتفاق التجارة الثنائية المبرم بشأن الحدود عام 1855.

وجعلت طوكيو من عودة الجزر الأربع، أحد شروط معاهدة السلام مع روسيا، التي لم تُوقع منذ الحرب العالمية الثانية.

لكن موقف موسكو يتمثل بأن جزر كوريل الجنوبية، أصبحت في حقيقة الأمر جزءا من الاتحاد السوفيتي السابق، منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، وأن السيادة الروسية عليها مسجلة ضمن مواثيق القانون الدولي، بحيث لا يمكن لأحد التشكيك في صحتها نهائيا.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.