2021-10-19

الصين تطرد سفينة حربية أميركية تجاوزت مياهها الإقليمية

البحرية الأميركية
المدمرة الأميركية "مكامبل" المزودة بصواريخ موجهة في بحر الفلبين (صورة من أرشيف رويترز)

أعلن الجيش الصيني في 12 تموز/يوليو الجاري إبعاده سفينة حربية أميركية تجاوزت مياه بلاده الإقليمية في البحر الصيني الجنوبي المتنازع عليه، وفق ما نقلت وكالة الأناضول.

وقال تيان جونلي المتحدث باسم قيادة المسرح الجنوبي لجيش التحرير الشعبي الصيني إن مدمرة صاروخية موجهة أمريكية اخترقت الحدود البحرية للصين، وفقًا لصحيفة جلوبال تايمز الصينية، مضيفاً أن “قيادة المسرح الجنوبي لجيش التحرير الشعبي تتبعت وراقبت وحذرت المدمرة الأميركية عندما تجاوزت المياه الإقليمية الصينية بالقرب من جزر شيشا دون إذن الحكومة الصينية”.

وبحسب الوكالة، تابع المتحدث أن “تحرك الجيش الأميركي انتهك بشكل خطير سيادة الصين وأمنها، وأضر بالسلام والاستقرار في بحر الصين الجنوبي”، مؤكّداً أن “الخطوة تمثل دليلاً آخر لا يمكن دحضه على عسكرة الولايات المتحدة للمنطقة بفرض الهيمنة الملاحية”.

وتأتي هذه التطورات في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليها بالتزامن مع الذكرى الخامسة لقرار التحكيم في بحر الصين الجنوبي.

وصدر القرار عن محكمة التحكيم الدائمة المدعومة من الأمم المتحدة (مقرها لاهاي) لصالح الفلبين في يوليو/ تموز 2016، حيث رفض ادعاءات بكين سيادتها على منطقة تطلق عليها اسم “خط الخطوط التسع” في بحر الصين الجنوبي، الذي يحيط بما يصل إلى 90 بالمئة من المياه المتنازع عليها. وأعلنت بكين آنذاك رفضها للحكم.

وتتنازع الدول المطلة على بحر الصين الجنوبي، وعلى وجه التحديد الصين وفيتنام والفلبين وتايوان وماليزيا وبروناي، السيادة على مناطق منه منذ عدة قرون في حين أثارت العمليات البحرية الأميركية المستمرة في مضيق تايوان غضب بكين.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.