2021-09-27

هل ستتعاقد بنغلاديش على فرقاطات “إسطنبول” التركية؟

فرقاطة اسطنبول التركية
فرقاطة اسطنبول التركية

تدرس البحرية البنغلاديشية ، التي تبحث عن فرقاطات جديدة  شراء فرقاطات من طراز إسطنبول من شركة التقنيات الدفاعية التركية “STM” ، على الرغم من العروض المقدمة من الصين وهولندا وإيطاليا، وذلك وفق ما ذكر موقع موقع defseca البنغلاديشي المتخصص في الشؤون العسكرية.

وأفاد الموقع أنه في حال توقيع عقد بين حكومتي البلدين ، سيتعاون حوض بناء السفن المملوك للبحرية البنجلاديشية وحوض إسطنبول أو شركة STM لتزويد ست فرقاطات صواريخ موجهة وفقًا لاحتياجات البحرية البنغلاديشية.

والفرقاطة إسطنبول هي أول فرقاطة من الفئة الأولى، صنعتها شركة التقنيات الدفاعية التركية “STM” في حوض إسطنبول لبناء السفن، ضمن مشروع “ميلغم” (MİLGEM) لبناء السفن الحربية بإمكانات محلية.

وتعد شركتا “أسيلسان” (ASELSAN) و”هافلسان” (HAVELSAN)، أبرز الشركاء الرئيسيين في إنتاج السفن الحربية ضمن “ميلغم”، الذي تساهم حوالي 80 شركة محلية في تزويده بأكثر من 150 نظامًا تُستخدم ضمن المشروع.

وجرى تزويد الفرقاطة “إسطنبول” بميزات متطورة، لتكون مماثلة للسفن الحربية السابقة التي جرى بناؤها في إطار مشروع “ميلغم”.

وستؤدي الفرقاطة مهام دفاعية متطورة، وهي تمتلك قدرات عالية في مجال الحرب البحرية والدفاع ضد الغواصات، وقدرات عملياتية في المواقع المتقدمة.

وتمتاز بقدرات عملياتية في الاستطلاع والمراقبة واكتشاف الأهداف وتحديد هوية المواقع والمركبات المعادية، ومهام الإنذار المبكر.

كما أنها مصممة لأداء مهام دفاعية ضد القواعد والموانئ العسكرية، إضافة إلى ميزات متطورة أخرى في مجال العمليات البحرية.

ويبلغ طول الفرقاطة 113 مترًا وعرضها 14.4 مترًا، بوزن حوالي 3 آلاف طن، وتحوي منصات لإطلاق صواريخ أرض ـ جو.

وتمتلك أيضا نظام حرب إلكترونيا محلي الصنع، وجيلا جديدا من نظم إدارة العمليات البحرية، ورادارات وأجهزة للاستشعار وأنظمة الاتصالات والملاحة، جرى تصنيع 75 بالمئة منها بقدرات محلية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.