2021-10-25

واشنطن تُقرّر عدم تمديد موعد انسحابها من أفغانستان بشكل أحادي

الحيش الأميركي
جنود الجيش الأميركي يعودون إلى ديارهم بعد انتشارهم لمدة 9 أشهر في أفغانستان في 10 ديسمبر 2020 في فورت درم، نيويورك. (AFP)

قالت وسائل إعلام أميركية في 24 آب/أغسطس الجاري إن الرئيس جو بايدن قرر عدم تمديد الموعد النهائي المحدد في 31 آب/أغسطس الجاري لانسحاب القوات الأميركية بشكل كامل من أفغانستان، وفق ما جاء بعيد تحذير حركة طالبان من تبعات إبقاء القوات الأميركية داخل أفغانستان لما بعد موعد الانسحاب المقرر نهاية الشهر الجاري.

وبحسب وكالة الأناضول، نقلت وسائل إعلامية محلية متنوعة عن مصادر (لم تذكرها) أن بايدن قرر عدم تمديد الموعد النهائي المحدد من جانب واحد.

وكان بايدن لمّح قبل إلى إمكانية بقاء قوات أميركية في أفغانستان بعد انتهاء الوقت المحدد لانسحابها، وذلك حتى يتم إجلاء جميع المواطنين الأميركيين. كما كان من المتوقع أن تتم معالجة هذه المسألة بين الحلفاء خلال اجتماع افتراضي لقادة مجموعة السبع حيث كان من المتوقع أن يدفع فيه رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون من أجل إبقاء القوات في البلاد لما بعد أغسطس.

من جهتها، أعلنت حركة طالبان، معارضتها لأي مقترح من شأنه إبقاء القوات الأمريكية داخل أفغانستان لما بعد موعد الانسحاب المقرر. وقال متحدث الحركة، ذبيح الله مجاهد، في مؤتمر صحفي مصور: “31 أغسطس آخر موعد لوجود القوات الأميركية في بلدنا، وسنتخذ موقفا مغايرا في حال تخطوا هذا الموعد”، بحسب الأناضول.

كما طالب “مجاهد” الولايات المتحدة بعدم تشجيع كوادر أفغانستان المتعلمين من الأطباء والمهندسين على مغادرة بلادهم.

وخلال الأسابيع الأخيرة تمكنت طالبان من بسط سيطرتها على معظم أنحاء البلاد، وفي 15 أغسطس دخل مسلحو الحركة العاصمة كابل وسيطروا على القصر الرئاسي، بينما غادر الرئيس أشرف غني، البلاد ووصل الإمارات.

وجاءت هذه السيطرة رغم مليارات الدولارات التي أنفقتها الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي “الناتو”، طوال 20 عاما، لبناء قوات الأمن الأفغانية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.