2021-10-21

فرنسا تُدافع عن قدراتها على صناعة الغواصات

غواصة فرنسية
صورة جوية غير مؤرخة نشرتها شركة بناء السفن الفرنسية Naval Group في 20 أكتوبر 2020، تُظهر غواصة هجوم نووي تابعة للبحرية الفرنسية جديدة Suffren، من فئة Barracuda، أثناء اختبارات في البحر (AFP)

لجأ المتحدث باسم وزارة الدفاع الفرنسية هيرفي غرانجان لـ”تويتر” للدفاع الشرس عن قدرات بلاده على صناعة الغواصات وانتقاد قرار أستراليا اختيار واشنطن شريكة في صفقة دفاع كبيرة، وفق ما نقل موقع روسيا اليوم.

وخصص غرانجان عددا من التغريدات لمهاجمة الصفقة التي تتضمن أيضا بريطانيا، قائلا إن فرنسا “صنعت أكثر من 250 غواصة على مدار أكثر من 120 عاما”، وواصفاً قرار أستراليا إلغاء صفقة شراء غواصات فرنسية “بالأنباء السيئة” على الأستراليين. وأضاف أن شراكة “أوكوس” الجديدة ستعني حصول البلاد على الغواصات بعد عقد من الموعد الذي كان مخططا له. وبدلا من 2030، “الآن سيتم الأمر تقريبا في 2040”.

وحذر قائلاً “هذا وقت طويل، عندما تنظرون إلى مدى السرعة التي تتسلح الصين بها”.

وتحدث أيضاً عن الانتقاد الموجه للغواصات الفرنسية بأن صوتها قد لا يكون خافتا بما يكفي للقيام بوظيفتها، لافتاً إلى أن الغواصات التقليدية التي تصنعها فرنسا على الأرجح صوتها أكثر خفوتا، إذ أن الغواصة التقليدية “ليس بها نظام دائم للتبريد لتشغيل مفاعلها”، وفق ما نقل موقع روسيا اليوم.

وأوضح أنه في اليوم نفسه من الإعلان عن شراكة “أوكوس”، “كتب الأستراليون إلى فرنسا يقولون إنهم راضون عن الأداء الذي تحققه الغواصة وبالتقدم الذي يحرزه البرنامج”.

وتصر الولايات المتحدة وأستراليا وبريطانيا على أن الأزمة الدبلوماسية لن تؤثر على العلاقات طويلة المدى مع فرنسا، حتى بعد أن استدعت باريس سفيريها لدى الولايات المتحدة وأستراليا لأول مرة في التاريخ بسبب الصفقة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.