الرئيس الروسي: الغرب ترك ترسانة كاملة من الأسلحة الحديثة في أفغانستان

مقاتلة أف-16
مقاتلة أف-16 أميركية تُقلع في مهمّة خلال الليل من قاعدة "باجرام" في أفغانستان يوم 22 آب/أغسطس الماضي (جون سميث، رويترز)

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في 17 أيلول/سبتمبر الجاري إن “الغرب بقيادة الولايات المتحدة، ترك ترسانة كاملة من الأسلحة الحديثة في أفغانستان”، وفق ما نقلت وكالة الأناضول.

وأكد بوتين، أثناء مشاركته في قمة “منظمة شنغهاي للتعاون”، على “أهمية الاتفاق على موقف موحد بشأن مسألة الاعتراف بالسلطات الحالية في أفغانستان”، بحسب وكالة “سبوتنيك” المحلية، قائلاً إن “حركة طالبان ترى أنه من المهم إعادة بناء البنية التحتية المدمرة، ومن الصعب عليها القيام بذلك، وروسيا تؤيد عقد مؤتمر للمانحين في إطار الأمم المتحدة”.

وأضاف: “لا يمكن وصف الحكومة الانتقالية في أفغانستان بأنها تمثل الجميع، إلا أنه هناك حاجة للعمل معها، نحن بحاجة لبناء حوار مع أفغانستان في صيغة “الترويكا الموسعة” والعمل جار بالفعل على هذا”.

هذا ونقل موقع “روسيا اليوم” المحلي عن بوتين قوله خلال القمة إن “منظمتنا تواجه الآن مهمة عاجلة لاتباع نهج منسق نظراً للمخاطر الملموسة المرتبطة بتصعيد الوضع في أفغانستان بعد الانسحاب السريع، إن لم يكن الهروب، لقوات الولايات المتحدة وحلفائها في حلف شمال الأطلسي من هذا البلد”.

وتضم “شنغهاي للتعاون”، روسيا والهند وكازاخستان والصين وقرغيزستان وباكستان وطاجيكستان وأوزبكستان وإيران، وتشغل كل من أفغانستان وبيلاروسيا ومنغوليا صفة مراقب، وتعتبر كل من تركيا وأذربيجان وأرمينيا وكمبوديا ونيبال وسريلانكا شركاء الحوار للمنظمة.

في أغسطس/آب الماضي، سيطرت “طالبان” على أفغانستان بالكامل تقريبا، بما فيها العاصمة كابل، بموازاة مرحلة أخيرة من انسحاب عسكري أمريكي اكتملت في 31 من الشهر ذاته.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.