كوريا الجنوبية تستثمر 1.38 مليار دولار لتطوير تكنولوجيا الفضاء خلال العقد المقبل

صاروخ فالكون
صورة تم التقاطها في 20 يوليو 2020 والتي تم استلامها في 21 يوليو من إدارة برنامج اقتناء الدفاع في كوريا الجنوبية تُظهر صاروخ فالكون 9 يحمل القمر الإصطناعي ANASIS-II وهو ينطلق من محطة كيب كانافيرال الجوية في فلوريدا (AFP)

قالت وكالة شراء الأسلحة الأسبوع الماضي إن كوريا الجنوبية ستستثمر حوالي 1.6 تريليون وون (1.38 مليار دولار أميركي) على مدى السنوات العشر المقبلة للإسراع في تطوير تقنيات الفضاء الرئيسة بعد الرفع الكامل للقيود التي فرضتها الولايات المتحدة على تطوير الصواريخ، وفق ما نقلت وكالة يونهاب.

وتأتي هذه الخطوة بعد أن اتفقت سيئول وواشنطن على رفع قيود “المبادئ التوجيهية الصاروخية” في أيار/مايو والتي منعت كوريا الجنوبية من تطوير وامتلاك صواريخ باليستية يصل مداها الأقصى إلى 800 كيلومتر.

وبحسب الوكالة، فإنه بموجب الخطة، سيتم دفع مشاريع دفاعية متنوعة، مثل تطوير أقمار اصطناعية للمراقبة والاتصالات والصواريخ، ما بين عامي 2021 و 2030 بالتعاون الوثيق مع الخبراء المدنيين والشركات الخاصة، وفقًا لإدارة برنامج الاقتناء الدفاعي (DAPA).

كما ستخصص الحكومة هذا العام 180.8 مليار وون لمشاريع مثل تطوير الأجزاء الرئيسة للجيل القادم من أقمار المراقبة وأنظمة أجهزة الإرسال والاستقبال عبر الأقمار الإصطناعية المضادة للحرب الإلكترونية.

وقالت الإدارة في بيان: “نخطط لوضع اللمسات الأخيرة على خطة العشر سنوات والمشاريع الجديدة في غضون هذا العام، بعد مراجعة مقترحات معاهد البحوث والشركات الخاصة والكيانات الأخرى. وستشرف هيئة استشارية تضم خبراء مدنيين ومسؤولين عسكريين على تنفيذ المهام الجديدة”.

وأضافت أنه “بعد إنهاء المبادئ التوجيهية للصواريخ بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة، يمكننا الآن تطوير تقنيات الصواريخ الفضائية القائمة على الوقود الصلب وإطلاق الأقمار الإصطناعية. لقد أصبحت تقنيات الفضاء العسكرية مهمة بشكل متزايد فيما يتعلق بأمننا في المستقبل”، بحسب يونهاب.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.