روسيا تُعلن عن تصديها لمحاولة مدمرة أميركية خرق المياه الإقليمية في بحر اليابان

البحرية الأميركية
المدمرة الأميركية "مكامبل" المزودة بصواريخ موجهة في بحر الفلبين (صورة من أرشيف رويترز)

أعلنت روسيا أن قواتها تصدت في 15 تشرين الأول/أكتوبر الجاري لمحاولة مدمرة أميركية خرق المياه الإقليمية للبلاد في بحر اليابان قرب ميناء فلاديفوستوك، وفق ما نقل موقع روسيا اليوم.

وبحسب الموقع، أكدت وزارة الدفاع الروسية في بيان لها أن المدمرة Chafee التابعة للبحرية الأميركية التي وصلت بحر اليابان قبل عدة أيام اقتربت، في الساعة الخامسة تقريبا بعد ظهر اليوم، من المياه الإقليمية الروسية وحاولت خرق حدود البلاد، مشيرة إلى أن السفينة الكبيرة المضادة للغواصات “الأميرال تريبوتس” التابعة للبحرية الروسية، عندما رصدت اقتراب المدمرة الأميركية من الحدود، وجهت إليها عددا من الإنذارات.

وأكد البيان أن طاقم “الأميرال تريبوتس” حذر المدمرة الأميركية عبر قناة اتصال دولي من أن تصرفاتها غير مقبولة، ونبه إلى أن Chafee تتواجد في منطقة مغلقة للإبحار بسبب إجراء تدريبات عسكرية مشتركة بين روسيا والصين فيها تشمل رمايا، بحسب روسيا اليوم.

غير أن Chafee لم تتجاوب مع هذه الإنذارات، وبدلا عن مغادرة المنطقة المغلقة رفعت أعمالا تشير إلى الاستعدادات لإقلاع مروحية من متنها (ما يعني أنها لا تستطيع تغيير المسار وسرعة الإبحار) وحاولت خرق الحدود الروسية.

من جانبها، توجهت “الأميرال تريبوتس” في هذه الظروف صوب المدمرة الأميركية بغية إبعادها عن المياه الروسية، وذلك ضمن إطار قواعد الملاحة البحرية الدولية، حسب ما جاء في البيان.

ولفتت الوزارة إلى أن Chafee، عندما اقتنعت بعزم طاقم السفينة الروسية على منع خرق الحدود، غيرت مسارها وبدأت بالإبحار بالاتجاه المعاكس في 17.50 تقريبا.

وكشف البيان أن المدمرة الأمريكية غيرت مسارها عندما تقلصت المسافة بينها والسفينة الروسية إلى أقل من 60 مترا فقط.

ونشرت الوزارة مقطع فيديو وثق ملابسات الحادث.

وبحسب روسيا اليوم، وصفت وزارة الدفاع الروسية تصرفات المدمرة الأميركية بأنها تمثل انتهاكا صارخا للأنظمة الدولية لمنع التصادم في البحار والاتفاقية المبرمة بين حكومتي موسكو وواشنطن عام 1972 بشأن تفادي الحوادث في عرض البحر وفي المجال الجوي فوقه.

وكانت المدمرة البريطانية Defender قد خرقت في يونيو الماضي المياه الإقليمية الروسية قبالة سواحل شبه جزيرة القرم، ما دفع سفنا تابعة للبحرية الروسية إلى إطلاق طلقات تحذيرية تجاهها.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.