معرض دبي للطيران ينطلق بمشاركة واسعة وهذه أبرز محطات اليوم الأول

مقاتلة روسية
نموذج عن مقاتلة Su-75 Checkmate الروسية خلال فعاليات معرض دبي للطيران 2021 (الأمن والدفاع العربي - دبي)

الأمن والدفاع العربي – خاص دبي

انطلق معرض دبي للطيران 2021 في 14 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري بمشاركة أكثر من 1200 عارض بما في ذلك 200 شركة لأول مرة، 80 شركة ناشئة، ممثلين من 148 دولة وأكثر من 160 طائرة معروضة.

وفي حديث خاص للأمن والدفاع العربي، قال تيم هاوز، مدير عام شركة تارسوس المُنظمة للمعرض إنه “من المتوقع أن يستقبل المعرض هذا العام عددًا كبيرًا من العارضين العالميين، ويضم أكثر من 20 جناحًا. تشمل الأجنحة الجديدة إسرائيل وجمهورية التشيك وبلجيكا بينما تشارك شركات مثل Rafael وElbit وAccenture وEurosam وNAFFCO وG42 للمرة الأولى.”

وقال هاوز إن ما يميز نسخة هذا العام هو وجود العديد من “القطاعات الجديدة المثيرة والمجالات المميزة. سيركز المعرض بشكل كبير على التقنيات الجديدة، لذلك سيكون هناك مؤتمر جديد تمامًا، Tech Xplore، والذي سيسلط الضوء على كيفية مساعدة التقنيات الناشئة في إعادة تشغيل الطيران وتغيير تجربة الطيران بأكملها.”

هذا ويعمل المعرض أيضًا كمنصة رئيسة لدعم الشركات الناشئة، عبر مركز VISTA الجديد للشركات الناشئة بين الشرق والغرب، مما يمنحهم إمكانية الوصول إلى برامج الإرشاد وفرصة للقاء صانعي القرار المهمين والمستثمرين المصنفين عالميًا لإطلاق شركاتهم الناشئة وتنميتها وتوسيع نطاقها.

وكما هو الحال دائمًا، ستكون إحدى أكبر الأحداث البارزة هي الطائرات المعروضة وعروض الطيران. وتضم لائحة الطائرات بعضًا من الأكثر تقدمًا في العالم بما في ذلك مروحية CH-47 Chinook من بوينغ، طائرة KC-390 من إمبراير، مقاتلة رافال الفرنسية، مروحية Ka-52 الروسية وغيرها. هذا وتعرض شركة لوكهيد مارتن الأميركية نموذج كامل عن طائرة الجيل الخامس أف-35. من جهتها، تعرض القوات الجوية الإماراتية مقاتلتها من طراز F-16 Block 60 ومروحياتها من طراز Apache و Blackhawk و Chinook. في حين تركز وزارة الدفاع الأميركية على طائراتها من طراز C-130J-30 و P-8A و KC-46A و F-16.

مع ذلك، يدعم الحدث مبادرة “اصنعها في الإمارات”، حيث تعرض مجموعة إيدج الإماراتية تحت شعار “المستقبل الممكن” 13 منتجاً في مجالات الأنظمة المستقلة والذخائر الدقيقة وخدمات الصيانة والإصلاح والصيانة والتدريب وتصنيع الفضاء والحرب الإلكترونية والاستخبارات.

في هذا الإطار، قال فيصل البناي، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لمجموعة EDGE للأمن والدفاع العربي إن حضور الشركة في المعرض يؤكد أن دولة الإمارات العربية المتحدة تزدهر اقتصاديًا كمركز عالمي رائد لتقنيات المستقبل المحلية.

في الوقت نفسه، يتطلع السعوديون إلى الاستفادة من هذا المعرض الضخم “لتنمية أعمالنا ودعم تحقيق هدف رؤية السعودية 2030 المتمثل في توطين 50٪ من الإنفاق العسكري السعودي بحلول نهاية العقد،” وفقاً للمهندس وليد أبو خالد، الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للصناعات العسكرية (SAMI). وأضاف: “سيتحقق ذلك من خلال توطين الخبرات ونقل المعرفة والتكنولوجيا والإنتاج”.

أبرز أحداث اليوم الأول

لعلّ أبرز ما حصل في اليوم الأول من المعرض كشف مجموعة EDGE عن تقنيات رئيسة منتجة محلياً والإعلان عن اتفاقية رئيسة جديدة مع الصين. وهي كالآتي:

  • إطلاق “جي بي إس-بروتيكت”، وهو نظام مضاد للتشويش يغطي التطبيقات الجوية والبرية والبحرية من إنتاج شركة SIGN4L التابعة لمجموع إيدج. وقال وليد المسماري، نائب رئيس إدارة البرامج في قطاع الحرب الإلكترونية والاستخبارات في ايدج: “بناءً على نجاح محفظة منتجاتنا الحالية، يسعدنا أن نطلق نظام “جي بي إس-بروتيكت” الذي يعد أول نظام مضاد للتشويش يتم تطويره بشكل كامل في الإمارات، وأحد الأنظمة القليلة من نوعها الموجودة في المنطقة”.
  • إعلان شركة هالكن التابعة لمجموعة إيدج، عن تحقيق سلسلة من التطورات الهامة في نظام صاروخ الدفاع الجوي “سكاي نايت” التابع لها، والتي تتضمن إكمال تصميم مفهوم الصواريخ البحرية لهذا النظام. وتعليقاً على التقدم الذي تم إحرازه حتى الآن، قال سعيد المنصوري، الرئيس التنفيذي لشركة هالكن: “يشكل تطوير نظام سكاي نايت بحد ذاته ودمجه في نظام الدفاع الجوي “سكاي نيكس” من شركة Rheinmetall AG، إنجازاً هاماً جداً لقطاع الدفاع الإماراتي. ونحن فخورون جداً بالتقدم الرائع الذي يتم إحرازه ضمن هذا البرنامج، ما يعكس المواهب التي يتمتع بها فريقنا، وقدرة ايدج على العمل بسرعة ومرونة، وفوائد الشراكة مع جهات عالمية بارزة في القطاع”. 
  • الكشف عن طائرتين غير مأهولتين من نوع QX-5 و QX-6، وطائرات إقلاع وهبوط عمودي مسيّرة حديثة، ورش 2H، وهي نظام الذخائر الموجهة عالي الدقة. وأشار فيصل البناي في معرض حديثه بهذه المناسبة: “تعد الأنظمة الجديدة والذكية وذاتية التحكم في صميم تركيز ايدج على الابتكار والقدرات العصرية، ما تعكسه استثمارات المجموعة المستمرة في البحث والتطوير ضمن ذلك المجال”.
  • فوز شركة “جال” التابعة لمجموعة ايدج، بعقد حصري للخدمات اللوجستية المبنية على الأداء لتزويد القوات الجوية والدفاع الجوي الإماراتي بخدمات الصيانة والإصلاح والعمرة وخدمات الدعم المتخصصة. ولأول مرة في تاريخ الشركة، سيشهد عقد الخدمات اللوجستية القائمة على الأداء الممتدة لمدة ثلاث سنوات والبالغة قيمته 11 مليار درهم، دعم “جال” للجاهزية التشغيلية للقوات الجوية والدفاع الجوي مع توفير سلامة ومرونة شاملتين.
  • افتتاح أول مركز توزيع إقليمي للخدمات اللوجستية للطائرات في أبو ظبي بالشراكة مع الشركة الوطنية الصينية لاستيراد وتصدير تكنولوجيا الطيران “كاتيك”، شركة التعاقدات الدفاعية المدعومة من الحكومة الصينية. سيعمل مركز التوزيع الجديد في الشرق الأوسط وأفريقيا على تحسين توافر قطع غيار الطائرات في دولة الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وقال خالد البريكي، رئيس قطاع دعم المهام في ايدج ومدير عام شركة “جال”: هذا التعاون شاهد على ما تبذله “جال” من جهود تنافسية في سبيل توسيع وجودنا وتقديم حلول انسيابية تلبي المتطلبات المعقدة للصيانة والإصلاح والعمرة وسلسلة التوريد. سيعمل مركز التوزيع في الشرق الأوسط وأفريقيا على تحسين الوصول إلى هذه العناصر الأساسية بشكل كبير، بالإضافة إلى زيادة الإنتاجية وتقليل الخدمات اللوجستية المعقدة التي تنشأ عند التنسيق مع الموردين الدوليين. نحن نتطلع إلى تلبية احتياجات عملائنا من خلال مركز التوزيع في الشرق الأوسط وأفريقيا، والتأكد من جاهزيتهم للطيران”.

من جهتها، عرضت روسيا للمرة الأولى خارج البلاد نموذج عن أحدث طائراتها المقاتلة من نوع Su-75 Checkmate. وقال الرئيس التنفيذي لشركة United Aircraft Corporation يوري سليوسار من خلال مترجم في حفل إزاحة الستار: “لقد ولدت الفكرة لأننا استخدمنا كل الخبرة التي حصلت عليها روسيا خلال عملياتها في سوريا والعديد من ميزات الطائرة جاءت من مواقف واقعية عشناها”.

وكشف الرئيس في حديث مع الصحفيين أن “الرحلة الأولى للطائرة ستجري في عام 2023 كما من المتوقع أن يبدأ إنتاجها في عام 2025.” هذا ومن المتوقع أن تكون القوات الجوية الروسية الزبون الأول للطائرة. وأضاف سليوسار: “هناك اتصالات مكثفة” مع القوات الجوية الروسية.

تعتمد المقاتلة ذات المحرك الواحد على تقنية التخفي وهي مجهزة بمقصورة داخلية للأسلحة المحمولة جواً. ستحمل المقاتلة حمولة تزيد عن سبعة أطنان وستكون قادرة على ضرب ما يصل إلى ستة أهداف في وقت واحد. كما ستكون قادرة على الطيران بسرعة 1.8 ماخ مع نطاق تشغيل يصل إلى 3000 كيلومتر.

يُشار إلى أنه خلال فعاليات آيدطس 2017 وقعت الإمارات صفقة أولية لشراء طائرات سوخوي Su-35 المقاتلة والعمل بشكل مشترك مع روسيا على مقاتلة من الجيل التالي، لكن يبدو حتى الآن أنها لم تحرز تقدمًا. تعليقاً على هذا الموضوع، قال المسؤول إن “الأمور لم تأخذ مجراها بالشكل الصحيح بعد بسبب جائحة كورونا. لكننا لا نزال نعمل على إنجاح ذلك”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.