القوات الجوية التركية تواصل اختبار الأسلحة والذخائر

مقاتلة إف-16 تركية
مقاتلة إف-16 تركية

تواصل قيادة “أسطول الاختبارات رقم 401” التابع لقيادة القوات الجوية التركية، إجراء الاختبارات اللازمة على الطائرات وأنظمة التسليح والذخائر المحلية التي تدخل خدمة القوات الجوية بهدف تجهيزها لأداء مهامها على أكمل وجه.

ويمتلك أسطول الاختبارات 401 التركي، بنية تحتية تكنولوجية لا تمتلكها إلا دول قليلة في العالم، إضافة إلى أفراد مؤهلين على درجة عالية من الخبرة، ويقع مقره في قيادة القاعدة الجوية الأولى بولاية أسكي شهير غربي تركيا.

وبواسطته تتمكن القوات الجوية من اختبار أنظمة الأسلحة التي ستدخل خدمة القوات المسلحة، والمطورة من قبل شركات الصناعات الدفاعية التركية، وتعد تركيا من الدول القليلة أيضا التي يمكنها إجراء اختبارات الطيران بقدراتها المحلية.

وأثبتت المشاريع الخاصة بصواريخ كروز، والذخائر الذكية الموجهة، وأنظمة الملاحة والطيران التي أنتجت بإمكانات محلية، كفاءتها في عمليات القوات المسلحة التركية بعد إتمام الاختبارات اللازمة لها من قبل قيادة أسطول الاختبارات 401.

ويقوم أسطول الاختبارات بإجراء الاختبارات اللازمة على الأسلحة والمهمات المحلية بواسطة طائرات F4E 2020 ومقاتلات F16 منذ 13 مارس/ آذار 2015، وحققت تركيا نجاحات كبيرة.

وأجرى الأسطول اختبارات على القنابل الخارقة للتحصينات التي استخدمتها القوات التركية في تدمير مغارات وأوكار الإرهابيين في إطار عملية المخلب-القفل.

ويقوم أفراد الأسطول بتحميل الذخائر المنتجة محلياً على طائرات الاختبار ومن ثم يتم إجراء الاختبارات اللازمة، وأخيرا إعداد تقارير خاصة بذلك.

وأجرت قيادة الأسطول اختبارات الإطلاق والطيران على العديد من الأسلحة والذخائر المحلية مثل الذخيرة الذكية جو- أرض، وطائرة التدريب من الجيل الجديد “حر قوش”، وصواريخ كروز “سوم” وأنظمة الرؤية الحرارية والعديد من أنظمة الأسلحة المطورة محلياً.

أنتجت تركيا صواريخ غوك دوغان وبوز دوغان (جو-جو) لتصبح واحدة من 8 دول فقط في العالم يمكنها إنتاج هذا النوع من الصواريخ.

وتواصل قيادة أسطول الاختبارات إجراء الاختبارات اللازمة على صواريخ غوك دوغان وبوز دوغان التي تعد أول صواريخ جو-جو يتم إنتاجها في تركيا بالقدرات المحلية.

ومن المقرر أن تدخل الصواريخ الخدمة بالقوات المسلحة التركية قريبا، وتمتاز بسرعة فائقة تفوق سرعة الصوت وقدرة عالية على المناورة، وستلعب دوراً هاماً في تحقيق التفوق الجوي للقوات التركية.

ومن بين المعدات وأنظمة الأسلحة المحلية التي يتم اختبارها من قبل قيادة أسطول الاختبارات 401:

– القنابل الخارقة للدروع والتحصينات التي تم تطويرها لتدمير المخابئ التي يستخدمها الإرهابيون، ومراكز القيادة والأهداف المحمية بالخرسانة.

– القنابل المصغرة التي تم تطويرها كذخائر ذكية موجهة.

– نظام تحديد الأهداف المحلي “أسيلبود” (ASELPOD)، وهو نظام كهروضوئي للاستهداف والاستطلاع والمراقبة من إنتاج شركة “أسيلسان” التركية المتخصصة بالصناعات العسكرية والإلكترونية.

– أنظمة توجيه القذائف الذكية الدقيقة HGK والتوجيه بالليزر LGK.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.