SdArabia

موقع متخصص في كافة المجالات الأمنية والعسكرية والدفاعية، يغطي نشاطات القوات الجوية والبرية والبحرية

أكبر مناورات عسكرية مشتركة بين أميركا وإسرائيل وسط توترات متصاعدة مع إيران

قاذفة قنابل

أطلقت الولايات المتحدة وإسرائيل أكبر مناورة عسكرية مشتركة لهما، في 23 كانون الثاني/ يناير الجاري، لإرسال رسالة واضحة إلى إيران وتأكيد قوة تحالفهما رُغم المخاوف بشأن تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة، التي تضم أحزابًا قومية ودينية متطرفة.
تدريب الذخيرة الحية، المسمى جونبير أوك، سيضم 100 مقاتلة أميركية مع مقاتلين وقاذفات وطائرات تزويد بالوقود تحلق رفقة 42 طائرة عسكرية إسرائيلية.

كما ستشارك مجموعة حاملة الطائرات جورج بوش في التدريبات، الذي سيغطي جميع الأفرع، بما في ذلك الفضاء والحرب الإلكترونية.

قال مسؤول دفاعي أمريكي كبير إن ما يقرب من 6500 جندي أمريكي سيشاركون في التدريبات، بالإضافة إلى أكثر من 1100 جندي إسرائيلي.

ويأتي التدريب رغم مخاوف بشان تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة بقيادة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، الذي اختار وزراء كانوا يعتبرون على هامش اليمن القومي المتطرف للسياسة الإسرائيلية، بما في ذلك حزب عوتسما يهوديت وحزب نعوم، الذي يعارض حقوق المثليين.

وأقر المسؤول الأميركي باحتمالية حدوث خلافات مع الحكومة الناشئة، لكنه أصر على أن الالتزام الحزبي تجاه إسرائيل.

وقال المسؤول: “الالتزام الأمني الذي نتمتع به تجاه إسرائيل هو بغض النظر عن الشخصيات المعينة والحكومة”.

في ديسمبر/ كانون الأول، قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، إن الحكومة الإسرائيلية ستقدر بناء على “سياساتها وإجراءاتها، وليس الشخصيات الفردية”.

ويأتي التدريب مع تواصل تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة وإيران. وفرضت إدارة الرئيس جو بايدن عقوبات على طهران بعد القمع الوحشي للتظاهرات في البلاد، التي شهدت إعدام متظاهرين. كما عُلقت المفاوضات حول اتفاق نووي جديد.

واتخذ نتنياهو على الدوام موقفا متشددًا تجاه إيران، متعهدا بأداء حكومته الجديدة اليمين “لإحباط جهود إيران لامتلاك أسلحة نووية”. وقال نتنياهو ، الأحد، إن الولايات المتحدة وإسرائيل ستعقدان اجتماعات بشأن إيران في الأسابيع المقبلة، بعد زيارة مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان.

وقال نتنياهو في الاجتماع “لقد تأثرت بأن هناك رغبة حقيقية ومتبادلة للتوصل إلى تفاهمات حول هذه القضية”.

وقال المسؤول إن التمرين، الذي يمثل زيادة كبيرة في التعاون بين الجيشين الأمريكي والإسرائيلي، والتقيا معًا سريعًا، خاصة لشيء بهذا الحجم”. وقال المسؤول إن مثل هذه التدريبات الكبيرة التي يشارك فيها عدد كبير من القوات المختلفة عادة ما تستغرق عامًا أو أكثر من التخطيط، لكن التدريبات تمت في غضون شهرين. وبدأ التخطيط في ظل حكومة يائير لبيد الإسرائيلية السابقة وانتهى في ظل الحكومة الحالية.

وستتولى القيادة المركزية الأمريكية التدريبات. على الرغم من التحول والعلاقات المتنامية بين إسرائيل ودول الخليج العربية، لن تشارك أي من هذه الدول في التمرين. وبدلاً من ذلك، قال المسؤول الأمريكي إنه سيتم إطلاعهم على الأمر بعد انتهائه في وقت لاحق من الأسبوع.

وقال الجنرال مايكل إريك كوريلا، قائد القوات المركزية الأمريكية: “إن هذه الأنواع من التدريبات – التي تجريها القيادة المركزية الأمريكية بشكل روتيني مع شركائنا – تطور قابلية التشغيل البيني بين القوات العسكرية، وتزيد من القدرات العسكرية وهي مهمة لأمن واستقرار المنطقة”.

وأضاف كوريلا، في بيان القيادة المركزية الأمريكية: “الدروس المستفادة خلال هذه التدريبات قابلة للتصدير لشركائنا في جميع أنحاء المنطقة”.

وصف الجيش الإسرائيلي مناورة عسكرية أمريكية إسرائيلية سابقة عقدت في أواخر نوفمبر/ تشرين الثاني بأنها محاكاة “لسيناريو عملياتي بعيد المدى ورحلات جوية طويلة المدى”، في إشارة مستترة إلى إيران.

وشدد المسؤول الأمريكي على أن هذه التدريبات لم يكن القصد منها أن تكون محاكاة لهجوم على المنشآت النووية الإيرانية… أعتقد أن حجم التدريبات هذا وثيق الصلة بمجموعة كاملة من السيناريوهات، وربما تستخلص إيران بعض الاستنتاجات من ذلك. لن يفاجئني أن ترى إيران، كما تعلم، حجم وطبيعة هذه الأنشطة وتفهم ما يمكننا القيام به”.

على الرغم من أن إدارة بايدن فضلت حلاً دبلوماسيًا لبرنامج إيران النووي المتقدم، إلا أن المفاوضات بشأن إحياء الاتفاق النووي الإيراني، المعروفة رسميًا باسم خطة العمل الشاملة المشتركة، توقفت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *